رئيس التحرير
محمود المملوك

العلاقات العاطفية للمراهقين تعرضهم إلى ارتفاع ضغط الدم (دراسة)

المراهقون
المراهقون

أثبتت دراسة جديدة قام بها باحثون من جامعة فيرجينيا الأمريكية أن الأشخاص المُراهقين الذين يعيشون علاقات عاطفية، هم أكثر عرضة للإصابة بارتفاع مُعدّل ضغط الدم، وفقا لما جاء بموقع "ميديكال إكسبريس".

واستهدف الباحثون عددًا من المُراهقين الذين تبلغ أعمارهم قرابة الـ13 عامًا، وتمت مُتابعتهم من قِبل الباحثين لمدة تخطت 20 عامًا، إلى أن بلغت أعمارهم أكثر من 30 عامًا، وهنا بدأ الباحثون في قياس مُعدل ضغط الدم لديهم.

ووجدت الدراسة أن المراهقين الذين مروا بعلاقات عاطفية قوية خلال فترة المُراهقة، أصيبوا بارتفاع مُعدل ضغط الدم إلى جانب عوامل أخرى، تتمثل في عدم وجود أصدقاء أيضًا بحياتهم، أو تحكّم الأسرة في الأبناء خلال المُراهقة، وغيرها من العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

وأكدت الدراسة أن الأشخاص في مرحلة المُراهقة يمرون بحالة من التوتر والقلق، وعند دخولهم علاقات عاطفية، ذلك يجعلهم يستنزفون طاقتهم ومشاعرهم، إضافةً إلى سوء حالتهم النفسية.

وذكر الباحثون أن الصدمات العاطفية الناجمة عن العلاقات السيئة في وقت المُراهقة، تؤدي إلى إصابة الشباب الصغار إلى ارتفاع مُعدل ضغط الدم في المستقبل القريب.

وأضافت الدراسة أن تأثير الإجهاد الكبير أثناء فترة المُراهقة، يمكن أن يؤدي إلى “الشيخوخة المُبكرة”، وأن تكوين صداقات قوية في تلك الفترة ينتج عنها علاقات عاطفية سليمة في فترة الشباب.