رئيس التحرير
محمود المملوك

دوامة ابتلاع الأموال.. العملات المشفرة تخسر 242.8 مليار دولار في 4 جلسات

عملة البتكوين- ارشيفية
عملة البتكوين- ارشيفية

فقدت العملات المشفرة  242،8 مليار دولار خلال 4 جلسات دامية سيطر اللون الأحمر على المنصات.. وعمقت "بيتكوين" من حصيلة الخسائر لتفقد القيمة السوقية الإجمالية للعملات المشفرة 14% خلال الجلسات الأربعة ليصل وفق تداولات السبت إجمالي القيمة السوقية نحو 1499.7 مليار دولار. 

وخسرت عملة "بيتكوين" خلال جلسة السبت نحو 8.8% لتصل إلى مستوي 35،7 ألف دولار، لتفقد من قيمتها السوقية 64 مليار دولار 

وخلال الساعات الماضية، سجلت عملة "إيثريوم" وهي ثاني أكبر عملة رقمية من حيث القيمة السوقية، خسائر بنسبة 3.55% لينزل سعرها إلى مستوى 2243 دولارا. كما نزلت قيمتها السوقية الإجمالية إلى نحو 260.957 مليار دولار.

وحلت عملة "بينانس كوين" في المركز الرابع بين أكبر العملات الرقمية المشفرة من حيث القيمة السوقية. وخلال الساعات الماضية سجلت العملة خسائر بنسبة 3.75% لينزل سعرها في تعاملات السبت إلى نحو 340.24 دولار. كما هوت قيمتها السوقية الإجمالية إلى نحو 52.223 مليار دولار.

وسجلت عملة "تيزر" مكاسب بنسبة 0.12% لتستقر في تعاملات اليوم عند مستوى 1 دولار. بينما ارتفعت قيمتها السوقية الإجمالية إلى مستوى 62.659 مليار دولار.

كما هوت عملة "كاردانو" بنسبة 3.47% ليستقر سعرها في تعاملات اليوم عند مستوى 1.43 دولار. ونزلت قيمتها السوقية الإجمالية إلى نحو 45.563 مليار دولار.

وانهارت عملة مشفرة يدعمها الملياردير مارك كوبان لتتلاشى تمامًا وتقترب قيمتها من الصفر، لتنضم بذلك إلى العديد من العملات المشفرة التي سجلت تراجعات قوية خلال الشهر الماضي، بعد أن دفع التداول المحموم السوق إلى تسجيل ارتفاعات كبيرة في الأسعار هذا العام، حيث يعد ذلك أحدث المؤشرات على انحسار ذروة الهوس بالعملات المشفرة.

أدت موجة من البيع المصحوبة بالذعر صباح الأربعاء، إلى تراجع سعر "إيرون تيتانيوم" Iron Titanium العملة المشفرة التي أعلن كوبان امتلاكه لها في وقت سابق من هذا الأسبوع، حيث انخفضت من أعلى مستوى لها يوم الأربعاء والبالغ نحو 64 دولار إلى أقل من 0.01% من السنت بعد أن بدأ بعض أكبر مستثمري العملة البيع بأحجام كبيرة الأمر الذي أثار مخاوف المستثمرين الأفراد ودفع باتجاه عمليات بيع ضخمة.

تراجعات حادة

يشير موقع "كوين ماركت كاب" CoinMarketCap لتتبع بيانات العملات المشفرة إلى انخفاض نحو ثلث أكبر 100 عملة مشفرة قيمة في العالم بنحو 40% على الأقل خلال الشهر الماضي، كما فقدت عشرات العملات 50% من قيمتها. بينما تمكنت ثلاث عملات مشفرة فقط من تسجيل ارتفاع وجميعها تمثل رموز صغيرة (عرضة للتقلب الشديد) وهي: "كوانت" التي بلغت قيمتها 916 مليون دولار، و"ثيتا فويل" بقيمة 2.8 مليار دولار، و"أمب" بقيمة 4.2 مليار دولار.

وغرد كوبان في وقت متأخر من يوم الأربعاء تعليقًا على انهيار عملة "إيرون تيتانيوم" ضمن العملات المشفرة  قائلًا: "لقد تكبدت خسائر مثل أي شخص آخر. وما يثير الدهشة أن الانفجار حدث بمجرد بدء عمليات البيع". وقد كشف انهيار الأسعار خلل في تصميم العملة الذي يسمح بهوامش في الأسعار بين نفس العملة في أكثر من سوق ما سمح للمستثمرين بجني أرباح غير محدودة عن طريق شراء وبيع الرمز عبر المنصات المختلفة، الأمر الذي دفع نحو انخفاض الأسعار بشكل أوسع.

دوامة ابتلاع الأموال

وقال فريد شيبستا مؤسس إحدى شركات التكنولوجيا المالية وأحد المستثمرين في "إيرون" لكوين ديسك: "لقد كانت دوامة مشفرة تبتلغ الأموال" تعليقًا على العملات المشفرة. 

وأضاف شيبستا: "ما حدث يمثل أسوأ شيء يمكن أن يحدث للعملات المشفرة". وقد ألقى المتداولون عبر شبكة ريديت الاجتماعية باللوم على ضعف التصميم كسبب في انخفاض أسعار عملات "شيبا إنو" و"سيفمون" وغيرهم من العملات التي أشادوا بها قبل ذلك، رغم تراجعاتها الأقل حدة بكثير.

انحراف مفاجئ

وعانت عملتي بيتكوين وإيثريوم أحد أشهر العملات المشفرة خلال الشهر الماضي وسط مخاوف من تضييق الجهات التنظيمية وتراجع معنويات المستثمرين لكن أسعارهما كانت أفضل بكثير من باقي العملات المشفرة الأصغر. فقد انخفضت "بتكوين" 11% خلال الشهر الماضي بينما تراجع "إيثريوم" بنحو 28%.

علق إدوارد مويا كبير محللي السوق في شركة "أواندا" على ارتفاعات سوق العملات المشفرة في مايو وأشار إلى اتجاه المتداولين للاستثمار في العملات البديلة لبتكوين ما يؤكد على تصاعد وتيرة المضاربة. حيث ارتفع حجم التداول في ذلك الوقت، ليبلغ نحو 300 مليار دولار يوميًا. ومنذ ذلك الحين، خفت حدة الهوس 

محافظ بنك إنجلترا المركزي: عمليات غسل أموال ومجرمي الإنترنت 

وحذر أندرو بايلي، محافظ بنك إنجلترا المركزي، أمس  من الابتكار المالي في العملات المشفرة، معلقًا: "العملات الأجنبية تجذب العاملين في تبييض الأموال ومجرمي الإنترنت".

وقال بايلي، خلال كلمته أمام مؤتمر "سيتي يو كيه" السنوي، “يجب تشجيع الابتكار المالي كميزة محتملة للاقتصاد”، موضحًا أن العملات الرقمية يجب أن تكون ذات مخزون ذي قيمة، وليست وسيلة دفع مقبولة.   

ويدرس بنك إنجلترا مع العديد من نظرائه تقديم العملات المشفرة من شأنها تسهيل طريقة عمل المدفوعات عبر الإنترنت، وخدمة بعض الوظائف التي يحبها المستهلكون في عملات "بتكوين"، والعملات المشفَّرة الأخرى.

وقال بايلي، الذي يشرف أيضًا على التنظيم المصرفي، ويتحمل مسؤولية تقييم التهديدات على استقرار الاقتصاد: “لقد قابلت متحمسين للعملات المشفَّرة يتبنون وجهة النظر التحررية القائلة بأنَّ هناك ثقة أكبر في قيمة شيء ما غير مدعوم من الدولة، سأكتفي بقول: إني لا أتفق مع هذا الرأي".

عاجل