رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

500 أسرة مهددة بالضياع.. أصحاب مشروع الجراج السياحي يناشدون محافظ بورسعيد بحل مشاكلهم (فيديو)

مشروع جراج بورسعيد
محافظات
مشروع جراج بورسعيد السياحي الإستثماري
الإثنين 12/يوليو/2021 - 08:49 م

أجري "القاهرة 24"، بثًا مباشرًا مع متضرري مشروع جراج بورسعيد السياحي "ديليسيبس باي"، وذلك بعد تهديد استقرار حياتهم، ووصول الحال بمشروعاتهم إلى طرق مسدودة، تجعل المشروع والمستأجرين في خطورة شديدة. 

وأكد الشباب أصحاب المشروع، أنهم قاموا باستئجار “البرتشينات ”التي تم تصنيعها من الحاويات، وذلك مع انطلاق المشروع في يناير الماضي، على اعتبار أن المشروع سياحي، وسيوفر لهم "لقمة عيش حلال"، ويستطيعون من خلاله بناء مستقبلهم والإنفاق على أسرهم. 

ضياع أموال وحلم الشباب

وأنفق الشباب في المشروع مبالغ كبيرة ادخروها خلال حياتهم أو حصلوا عليها من القروض، وتمكن الشباب من المشاركة في تطوير الأماكن المخصصة لهم بشكل يليق بقيمة المكان المتواجد على شارع طرح البحر بنطاق حي الشرق، أمام المركز الثقافي للمحافظة.

وكان الشباب يملكون حُلم التطوير ويسعون من أجل خلال أول مشروع سياحي استثماري بالمحافظة، وأنفق الشباب كل ما يملكونه من أجل أن يكون افتتاح المول انطلاقة لمستقبل أفضل لهم ولذويهم، خاصة في ظل اهتمام القيادة السياسية بدعم الشباب ودفعهم نحو العمل والإنتاج. 

المشروع يواجه أزمات إدراية كبيرة 

ومنذ افتتاح المشروع يواجه الشباب أزمة مع إدارة المول، والتي فرضت ممارسات جعلت الشباب غير مستشعرين بالأمان، والتي تتمثل في عدم حصولهم على عقد يثبت حقوقهم، وكذلك حصولهم على إيصال غير مختوم مقابل القيمة الإيجارية، وعدم وجود خدمات أمنية بالمول والتي ينتج عنها مشاجرات كثيرة، بجانب عدم قيام الإدارة بأعمال تطوير، وغياب الدعاية والإعلان. 

وأشار الشباب، أنهم قاموا بالقبول بهذه المبالغ في البداية على اعتبار الوعود التي حصلوا عليها، والتي كانت تؤكد أن نسب التشغيل سوف تحقق أرباح كافية لسداد الإيجار والمرتبات، وكذلك شراء خامات التشغيل. 

وكشف " متضرري جراج بورسعيد"، أنهم فوجئوا أن إدارة المول تفرض عليهم رسوم نظافة إضافية يتم سدادها للجهة التنفيذية، وكذلك رسوم كهرباء بجانب العداد الكارت، وغيرها من التكاليف الإضافية للمشاريع، وقال الشباب: "قطموا وسطنا ومش قادرين نكمل".

 إدارة المشروع تتجاهل شكاوي الشباب وتهددهم بالطرد 

وأكد "المستأجرين"، أنهم التقوا إدارة المشروع أكثر من مرة وأبلغوهم بمشاكلهم، إلا أنهم لم يتدخلوا لحلها، وأبلغوهم بأن هناك أخرين ينتظرون إيجار أماكنهم في إشارة لطردهم وضياع ما تبقي من أحلامهم، قائلين: "الإدارة مش قادرة تفهم مشاكلنا، وتعاملهم معانا غير راقي بالمرة"، موضحين أن إدارة المشروع تُحمل محافظ بورسعيد المسئولية ومع تفاقم الأزمة ووصول مشروعات الشباب إلى عدم القدرة علي دفع قيمة الإيجار، وكذلك ارتفاع مديونية المشروعات المستحقة للتجار والموردين، وعدم القدرة على سداد مستحقات الموظفين، رفعت إدارة المشروع مسئوليتها وأبلغت الشباب أن المسئول عن القيمة الإيجارية هي محافظة بورسعيد.

 قيمة إيجارية غير عادلة

وأوضح الشباب أن المبالغ التي يتم تحصيلها باهظة وغير عادلة حيث تتراوح الإيجارات من 10 آلاف إلى 40 ألف جنيه حسب المساحة، مؤكدين أنهم فرض عليهم استغلال "الروف" مقابل 10 آلاف جنيهًا، بالرغم من عدم فائدته للمستأجر بسبب الشمس في الصيف والأمطار في الشتاء، وأكدوا أنهم يقدمون خدمة “التيك أو اي” والتي يجب أن تعمل علي مدار الـ 24 ساعة، متسائلين عن السبب وراء إغلاق مطاعم تعمل تيك أو ي بالمخالفة لقرار مجلس الوزراء؟. 

وطالب الشباب برقابة مالية على المشروع تعمل على مراجعة قيمة الإيجارات بين المشروعات المُقامة بالشارع السياحي، ويتم تحديد قيمة إيجارية عادلة، تضمن للشباب حياة كريمة وكذلك تكتب مستقبل أفضل للمشروع. 

وناشد الشباب بضرورة حصولهم على عقود من الشركة تضمن حقوقهم، ويتمكنون من خلالها استخراج التراخيص والأوراق القانونية، وكذلك أن يتم معاملتهم بشكل أدمي من الإدارة وأفراد الأمن، قائلين: "أحنا حاصلين على تعليم عالي وأفراد الأمن بيعاملونا على أننا مرتزقة".

 الشباب يناشدون اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد: "بيوتنا هتتخرب" 

 

واستغاث الشباب باللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد باسم 500 أسرة تعيش من هذا المشروع، وطالبوه بتخفيض وإعادة تقييم القيمة الإيجارية وكذلك التوجيه بحصولهم علي عقود تحفظ حقوقهم، مؤكدين: "أحنا طالعين نكلم أب كبير لكل بورسعيدي وكلنا ثقة أنه هيقف معانا ومش هيسمح بخراب بيوتنا".

توقيع الشباب علي أحد الشكاوي 
شكاوي الشباب لمحافظ بورسعيد 
إيصالات دفع غير مختومة 
إيصالات دفع غير مختومة 
إيصالات دفع غير مختومة 
إيصالات دفع غير مختومة 
إيصالات دفع غير مختومة 
تهديدات متكررة بطرد المستأجرين