رئيس التحرير
محمود المملوك

اعتكاف وصلوات وانعزال عن العالم.. ما هو مفهوم الرهبنة في المسيحية؟

الرهبنة ـ إرشيفية
الرهبنة ـ إرشيفية

بدأت الرهبنة في مصر عندما أراد أشخاص أن يعيشوا في الزهد وإنكار الذات عن طريق عزل أنفسهم عن اغراءات الدنيا والمجتمع، حيث ظهرت مجتمعات رهبانية منها مجتمعات تتكون من النُساك المنعزلين، ومنها مجتمعات عاشت بنظام معين تحت رؤساء الأديرة.

والرهبنة في مصر، بدأت على يد القديس أنطونيوس المصري، ويُطلق عليه لقب "أب الرهبان"، وله دير من عهده لا يزال موجودًا وعامرًا بالرهبان حتى هذا اليوم في صحراء البحر الأحمر.

وتأسست الرهبنة في القرن الثالث الميلادي، عندما خرج رجل مسيحي يسمى بولا للصحراء، واعتكف هناك للتعبد والصلاة، ثم ظهر بعده القديس المعتكف الأنباء أنطونيوس، والأنبا باخوم، مؤسس الرهبنة الجماعية “رهبنة الشركة الكينوبيتية” وهي نوع من أنواع الرهبنة.

يعيش الرهبان داخل "القلاية"  أي مسكن الراهب كما يسمى بالمسيحية، ويكتفى الراهب فقط بالصلاة وقراءة الكتاب المقدس، وحضور الصلوات والتسبيحات المسيحية، ويبتعد عن كافة شهوات الحياة ويكتفى بالصلاة والصوم فقط، ينعزل الراهب عن أهله ويعيش داخل الدير برغبته الكاملة.

أنماط الرهبنة

-هناك ثلاثة أنواع من الرهبنة في مصر
الأولى رهبنة التوحد
 وفيه يسكن الراهب منفردًا، وأسسه القديس الأنبا أنطونيوس وتفرعت منه صورة خاصة كالحبساء والسواح.

والثانية: رهبنة الشركة
 أنشأه القديس الأنبا باخوميوس، وفيه يحيا الرهبان جماعات يصلون الصلوات المختلفة مجتمعين، وينقسمون في العمل إلى فرق حسب عمل أياديهم، ومن هذا النمط أنشأ الأنبا باخوميوس اديرته وتُسمى أديرة الشرِكة.

الثالثة: الفردية المترابطة
 أي الحياة الفردية في تناسق مع الجماعة وأنشأه القديس الأنبا مغاريوس، وفيه عاش البعض في قلال منفردين، وبعضهم عاش جماعات، وكانوا يجتمعون مساء كل سبت في الكنيسة يستمعون لتعليم الشيوخ، ويسبحون حتى الصبح ثم يحضرون القداس ويتناولون الطعام سويًا صباح الأحد.

طقس رسامة الرهبنة

وفي طقس رسامة الراهب، يحضر الشخص الذي يريد أن يترهِّب، وتوضع ثيابه على المذبح من المساء إلى الصباح لتحضر صلاة نصف الليل وصلاة باكر، ثم يقوم رئيس الدير برشمه باسمه الرهباني الجديد، ويقضي تلك الليلة في الصلاة ساهرين.

وبعد صلاة باكر، يرقد الشخص الذي يريد أن يترهِّب على الأرض مثل الميت، أمام الهيكل، ويُفْرَش عليه ستر وتبدأ الصلوات والتي يتخللها صلاة الموتى أو كما تُسمي في المسيحية صلاة الراقدين؛ حيث حسب المعتقد الكنسي  مَنْ ترهبن  يُعتبر مات عن العالم، ويُكَرَّس الشخص ليصبح راهبًا.

عاجل