الأربعاء 26 يونيو 2024
More forecasts: Wetter 4 wochen
رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
محافظات

في مثل هذا اليوم.. نابليون بونابرت يدخل القاهرة على رأس جيشه

لوحة تعبيرية
ثقافة
لوحة تعبيرية
السبت 24/يوليو/2021 - 06:46 م

تمر اليوم ذكرى دخول القائد العسكري الفرنسي "نابليون بونابرت"، مدينة القاهرة على رأس قوت الحملة الفرنسية على مصر ‏وذلك في 24 يوليو عام 1798، وكان نابليون قد وصل إلى مصر عن طريق بوابة الإسكندرية، حيث احتلت قواته المدينة ‏بعد مقاومة من المصريين، ثم أرسل الخطابات إلى المصريين باللغة العربية كي يستجلب دعمهم، وتحدث معهم بلغة دينية ‏وكأن الرجل قد ولد أزهريًا.‏

تقدم نابليون وقواته نحو مدينة القاهرة، بغرض السيطرة على مراكز الحكم وجمح أي خطط للقادة المصريين تعرقل ما ‏جاء لأجله، التقي في طريقه بجنود المماليك، في الرحمانية، بقيادة مراد بك، لكنه هزمهم وجعلهم يتراجعون، وأكمل ‏طريقه نحو القاهرة، حتى وصل إلى أبوابها وأسوارها المحصنة، ودارت هناك على أبواب المدينة المعركة الفاصلة التي ‏تعرف باسم واقعة إمبابة، والتي قضت فيها حملة نابليون على المماليك تمامًا في أقل من ساعة، حيث دكت جميع ‏حصونهم وخلفت الكثير من القتلى، وهرب بعدها مراد بك إلى الصعيد، عمل بعد ذلك نابليون إلى تحصين القاهرة من ‏الاعتداءات الخارجية، وفي أثناء ذلك دُمر اسطوله بالكامل في الإسكندرية، وأصبح في عزلة تامة عن الدولة الفرنسية.‏

كانت الحملة الفرنسية بمثابة الصدمة التي أعادت المصريين إلى طريق التقدم والحضارة بعد عقود من الظلام تحت راية ‏الحكم العثماني، أنشأ نابليون المجمع العلمي، وكان من أغراضه بعث العلوم والمعارف داخل المجتمع المصري، إبداء الرأي ‏في الأمور التي تواجهها الحكومة، دراسة المسائل التاريخية والطبيعية والصناعية، وأنشـأ العديد من المعامل الخاصة ‏بالبحث العلمي، وقد زاره العديد من العلماء المصريين ليروا التجارب التي يقوم بها المعمل، وقد وصفه الجبرتي وقال عنه: ‏‏"ومن أغرب ما رأيته في ذلك المكان، أن بعض المتقيدين لذلك، أخذ زجاجة أخرى فغلا الماء وصعد منه دخان ملون، حتى ‏انقطع وجف ما في الماء وصار حجرًا أصفر". ‏

تابع مواقعنا