رئيس التحرير
محمود المملوك

الداخلية تسمح لآخر متهم في قضية تيران وصنافير بحضور جنازة والدته

الداخلية- أرشيفية
الداخلية- أرشيفية

سمحت وزارة الداخلية لجمال عبد الحكيم، الذي يقضي عُقوبة السجن لمدة خمسة سنوات في اتهامات تتعلق بالترويج بالقول والكتابة لقلب نظام الحكم، وتأليب المؤسسات لارتكاب جرائم إرهابية عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، على خلفية أزمة تيران وصنافير، بحضور مراسم دفن والدته.

وجاءت مُوافقة الوزارة، بعد مُطالبات حزبية وحقوقية من أجل السماح لعبد الحكيم، بالمشاركة في توديع والدته.

ويعتبر الحكيم المُتهم الوحيد الذي يقضي عقوبة السجن على خلفية أحداث تيران وصنافير، بعد الإفراج عن جميع المتهمين.

ويقضي جمال عبد الحكيم، عُقوبة السجن المُشدد خمس سنوات، وفقًا لقانون الإرهاب، بتهم تتعلق بالترويج بالقول والكتابة لقلب نظام الحكم، وتأليب المؤسسات لارتكاب جرائم إرهابية عن طريق فيس بوك، واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي للترويج لأفكار جماعة إرهابية بحيازة مُحررات تحوي أفكار عنف.

وفي وقت سابق، رفضت محكمة النقض الطعن المُقدّم ضد الحكم بالسجن المشدد خمسة أعوام على جمال عبد الحكيم، إذ قررت قبول النقض شكلًا، وفي الموضوع تعديل الحكم للسجن خمس سنوات بدلًا من خمس سنوات مُشددة.