رئيس التحرير
محمود المملوك

استجابة لـ القاهرة 24.. وزيرة الصحة توجه بسيارة إسعاف مجهزة لنقل صاحبة المرض النادر بالغربية

أسرة تبارك
أسرة تبارك

في استجابة عاجلة وسريعة لما نشره «القاهرة 24»، وجهت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة، بنقل تبارك عادل حسن، ابنة قرية الفرستق مركز بسيون بمحافظة الغربية، بسيارة إسعاف مُجهزة إلى مستشفى المنصورة الدولي في الثامنة من صباح غد. 
أكد المكتب الإعلامي لوزيرة الصحة  أنه سيكون في استقبال «تبارك» صاحبة المرض النادر والقاطنة بمحافظة الغربية الدكتور أحمد حشيش، مدير مستشفى المنصورة الدولي، وفريق من الأطباء، يضم عديدًا من التخصصات المختلفة  باطنة وأوعية دموية ونساء وتوليد وغيرها على أعلى مستوى لتقييم الحالة وإجراء جميع الفحوصات الطبية اللازمة لها.

حالةٌ من الذهول والفرحة والسعادة الغامرة اعتلت وجه تبارك وأسرتها عند سماع نبأ الاستجابة بعلاجها، وأكد والدها أنه بمجرد تلقيه مكالمة هاتفية من المكتب الإعلامي للسيدة الفاضلة الدكتورة هالة زايد سجد لله شكرًا، قائلًا: «أحمدك يا رب» متابعًا: «لفيت بيها كتير على كل الدكاترة وصرفت كل اللي حيلتي ولم يعد لدى شيء أصرفه عليها».

تبارك

 كما وجه الشكر للوزيرة الإنسانة التي استجابت في غضون ساعات قليلة من بث مباشر قد أجراه موقع «القاهرة 24» مع ابنته داخل منزله التي عرضوا فيه حالة ابنتهم، حيث سادت حالة من البكاء والانهيار لجميع أفراد الأسرة، مناشدين القيادة السياسية بضرورة التدخل لعلاج تبارك، بعدما مرّ عليهم سبع سنوات من أصعب أيام حياتهم متنقلين لجميع محافظات مصر لتوقيع الكشف الطبي على ابنتهم والبحث عن أمل واحد للشفاء.

فيما قالت تبارك إنها بمجرد تواصل المكتب الإعلامي لوزيرة الصحة بوالدها وعلمت بخير استجابة علاجها لم تتماسك نفسها من البكاء فرحًا بأن الله استجاب لدعواتها، قائلة: «أخيرًا هقدر أعيش حياتي بشكل طبيعي بعدما باءت جميع محاولات علاجي بالفشل الذريع.. وشكرًا للوزيرة على اهتمامها بحالتي» كما وجهت الشكر لـ«القاهرة 24» لاهتمامه بحالتها وتلبية رغبتها في إجراء بث مباشر وعرضه على السادة المسؤولين.

أضافت والدة تبارك أنها تعاني من هذا المرض مُنذ فترة ولا تستطيع القيام بأبسط مهام حياتها أو حتى خدمة أطفالها؛ ما أثر بشكل سلبى على حالتها النفسية وجعلها تبكي ليلًا ونهارًا، ووجهت جزيل الشكر والعرفان للقيادة السياسية والوزيرة الإنسانة؛ داعيةً الله عز وجل أن يمدها بالصحة والعافية.

عاجل