رئيس التحرير
محمود المملوك

مصلحة الضرائب تحيل 4 شركات إلى النيابة بسبب البيع على الإنترنت

رضا عبدالقادر
رضا عبدالقادر

أحالت مصلحة الضرائب 4 شركات إلى النيابة العامة لممارستها نشاط التجارة الإلكترونية دون التسجيل بمصلحة الضرائب، بجانب شركات مسجلة لم تقر بمبيعاتها عبر المواقع الإلكترونية ضمن إقراراتها الضريبية. 

وكشف رضا عبدالقادر، رئيس مصلحة الضرائب، أن الشركات تعمل في مجالات الملابس الجاهزة وهى شركة (هــ.ف. ب)، وشركة (ر.ر) لتجارة المراتب والوسائد، وشركة (م. س) لتجارة السجائر، وشركة (ت.و. ك) لتجارة الملابس المستوردة. 

وأكد أن وزارة المالية ومصلحة الضرائب تسعى دائما إلى تحقيق العدالة الضريبية وتبذل جهودًا كبيرة في حصر كافة التعاملات التي تتم عبر المواقع الإلكترونية وتحديد من يقوم بها من أجل اتخاذ اللازم لاستيداء حقوق الخزانة العامة للدولة.

ولفت عبدالقادر إلى أن الشركات التي تقوم ببيع منتجاتها من سلع أو خدمات عبر الإنترنت،، وغير مسجلة كممولين لدى المصلحة ملزمة بالتسجيل بالمصلحة حتى لا تقع تحت طائلة القانون في جريمة تهرب ضريبي، كما أن الشركات التي تمارس نشاط التجارة الإلكترونية وبلغت حد التسجيل وهو 500 ألف جنية يجب عليها التسجيل بضريبة القيمة المضافة وكذلك مقدمي الخدمات المهنية وغيرها من الخدمات الخاضعة لضريبة الجدول مهما بلغ حجم مبيعاتها، مشددًا على أنه في حالة عدم التزام هذه الشركات بالتسجيل بمصلحة الضرائب المصرية، يؤدي إلى وقوعها تحت طائلة القانون، وأن عدم تقديم الاقرارات الشهرية تعد من حالات التهرب الضريبي، والتي تصل عقوبتها إلى السجن من ثلاث إلى خمس سنوات، كما أنها جريمة من الجرائم المخلة بالشرف.

 

وأشار رئيس مصلحة الضرائب إلى أنه فيما يتعلق بضرائب الدخل فإنه يكون أمام التاجر عبر المتاجر الإلكترونية الاختيار بين تطبيق أحكام قانون 91 لسنة 2005 وتقديم إقرار سنوي عن صافي الربح مصحوب بسداد الضريبة المستحقة، أو أن يتم اختيار تطبيق قانون 152 لسنة 2020 المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر والتمتع بمزايا القانون من وجود ضريبة قطعية عن تعاملاته السنوية طبقا لحجم أعماله بما هو وارد بالقانون لمدة خمس سنوات متتالية بخلاف عدم المحاسبة عن السنوات السابقة ومميزات أخرى بالقانون.