رئيس التحرير
محمود المملوك

المركزي: ارتفاع معنويات المستثمرين عالميا بعد الإبقاء على السياسات التيسيرية

الأسهم
الأسهم

قال البنك المركزي المصري  ، إن منتدى جاكسون كان الحدث الرئيسي والمؤثر في السوق خلال الأسبوع. وأسفر بشكل رئيسي عن استمرار جيروم باول في تسليط الضوء على المخاطر التي تهدد الانتعاش الاقتصادي وأشارته إلى أن الخفض التدريجي لبرنامج الاحتياطي الفيدرالي لشراء الأصول قد يبدأ خلال هذا العام.


وأضاف  خلال تقرير حديث للتعليق على الأسواق العالمية أن التضخم الحالي  مؤقت ومن ثم أصبحت معنويات المستثمرين تجاه أسواق الأسهم خلال الأسبوع تميل أكثر إلى الجانب الإيجابي، حيث دعمت تقارير الأرباح القوية الصادرة عن بعض الشركات الكبرى من ارتفاعات الأسهم، إلى جانب خطاب باول المائل نسبيًا نحو الابقاء علي السياسة التيسيرية مقارنة بخطاب بعض المسؤولين ببنك الاحتياطي الفيدرالي. وفي هذه الأثناء، لم يكن لتطورات متحور دلتا والتوترات الجيوسياسية في أفغانستان تأثير كبير على تحركات الأصول المختلفة هذا الأسبوع.


سوق السندات
أضاف أن  أداء سندات الخزانة الأمريكية تفاوت خلال الأسبوع، حيث أنهت غالبيتها تعاملات الاسبوع على انخفاض على الرغم من تحقيقها مكاسب في نهاية الأسبوع. 

واستهلت سندات الخزانة تعاملات الأسبوع بصورة متفاوتة حيث كان المستثمرون يبحثون عن مؤشرات حول توقيت بدء الاحتياطي الفيدرالي في تقليص برنامج مشتريات الأصول قبل ظهور باول يوم الجمعة. وفي وقت لاحق خلال منتصف الأسبوع، بدأت السندات تسجل خسائر على مستوى جميع الاجال بعد عدة تعليقات من قبل العديد من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي والتي تشير إلى احتمالات تشديد السياسة النقدية،  بالإضافة إلى اختراق عائدات السندات ذات أجل 10 سنوات متوسطها المتحرك لمدة 200 يوم.

 وفي نهاية الأسبوع، القى رئيس الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول خطابًا أثر على الأسواق بشكل إيجابي حيث تم تفسيره على أنه يميل  إلى الابقاء علي سياسة نقديه تيسيرية بشكل أكثر مما كان متوقعًا. ارتفعت غالبية سندات الخزانة يوم الجمعة بعد أن أكد باول على أن الخفض التدريجي لبرنامج التحفيز النقدي للاحتياطي الفيدرالي أصبح وشيكا.