رئيس التحرير
محمود المملوك

إندونيسيا تخفف قيود فيروس كورونا في بالي السياحية

اندونيسيا
اندونيسيا

قالت الحكومة الإندونيسية، إن البلاد خففت قيودها بشأن فيروس كورونا المستجد، على جزيرة بالي السياحية الشهيرة، رغم أن المسافرين الدوليين سيواجهون بروتوكولات أكثر صرامة عند الوصول للمساعدة في الحد من انتشار المتغيرات الجديدة.

وفقا لوسائل إعلام محلية، أكد لوهوت بانجيتان، وزير البحرية والاستثمار، في مؤتمر افتراضي، أن المواقع السياحية في معظم أنحاء الجزيرة ستقبل الزوار الآن، ما دام أنهم يلتزمون بالبروتوكولات الصارمة، مثل إثبات حالة التطعيم الخاصة بهم على تطبيق هاتفي تم التحقق منه من قبل الحكومة.

أشار بانجايتان في المؤتمر، إلى نظام القيود المفروضة على التنقل الاجتماعي في إندونيسيا، مما أدى تحسن وضع فيروس كورونا سريعًا في جاوة وبالي بشكل أسرع مما توقعنا، وسيتم تقييم مستوى قيود التنقل الاجتماعي في بالي أسبوعيا.

ومع ذلك، يجب على الزوار الدوليين الخضوع للحجر الصحي لمدة 8 أيام، وإجراء ثلاثة اختبارات PCR قبل دخولهم الجزيرة.

وقال بانجايتان، إنه سيتم اتخاذ إجراءات حازمة، ضد من يخالفون القيود، لكنه لم يذكر ما الذي ستشمله تلك العقوبات.

وقال صادكين: «قررت الحكومة تعزيز نقاط الدخول في البلاد، من خلال تجهيز وتشديد عملية الحجر الصحي في البحر والبر والجو»، مضيفًا أن إندونيسيا ستعزز استخدام تسلسل الجينوم لتحديد المتغيرات الجديدة لفيروس كورونا بسرعة.