رئيس التحرير
محمود المملوك

الهيئة العربية للتصنيع: نضع كافة إمكانياتنا لدعم تنفيذ المشروعات البحثية والابتكارات

 التعاون بين الهيئة
التعاون بين الهيئة العربية للتصنيع والمعهد العالي للهندسة

شدد الفريق عبد المنعم التراس، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، على تنفيذ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، بتحقيق التكامل بين الجامعات وجهات البحث العلمي والمؤسسات الصناعية الوطنية، بما يُحقق خطة الدولة لتعميق التصنيع المحلي وتوطين التكنولوجيا الحديثة، وفقًا لآليات الثورة الصناعية الرابعة.

أشار الفريق التراس، إلى أن العربية للتصنيع تضع كافة إمكانياتها وخبراتها التكنولوجية ومراكزها التدريبية لإعداد جيل جديد من الكوادر البشرية المدربة، وفقا لرؤية مصر 2030، فضلًا عن إرساء دعائم التعاون العلمي والبحثي والتدريب ونقل التكنولوجيا.

جاء هذا خلال توقيع بروتوكول التعاون بين الهيئة العربية للتصنيع والمعهد العالي للهندسة وتكنولوجيا السيارات والطاقة.

في هذا الصدد، أشاد التراس، بالمنظومة المتكاملة للتعليم الهندسي بالمعهد العالي للهندسة وتكنولوجيا السيارات والطاقة، لافتًا إلى أن المعهد يتبني رؤيا متكاملة للبحث العلمي من مختلف المجالات الهندسية والعلمية، كما يعمل المعهد العالي للهندسة على توطين التكنولوجيا بالدولة، طبقا لتوجيهات القيادة السياسية عن طريق نقل التكنولوجيا لمختلف القطاعات الصناعية.

 توقيع بروتوكول التعاون بين الهيئة العربية للتصنيع والمعهد العالي للهندسة وتكنولوجيا

حول جوانب البروتوكول، أوضح رئيس الهيئة العربية للتصنيع، أنه تم الاتفاق على التنسيق المشترك في المجالات البحثية، وتحقيق الاستفادة بالإمكانيات المادية والبنية الأساسية المتاحة لدى الطرفين من ماكينات ومعدات وكوادر بشرية في أعمال الإنتاج للمجالات الصناعية المختلفة، وفي استكمال الجزء العملي لمشاريع الطلبة.

أضاف أن مجالات التعاون تتضمن أيضًا التدريب ودعم المشروعات البحثية والابتكارات الصناعية القابلة للتطبيق لخدمة قطاعات التصنيع المختلفة، وتنظيم الدورات التدريبية في المجالات المشتركة وبرامج التدريب الصيفي في مُختلف التخصصات الهندسية بالوحدات الإنتاجية والبحثية التابعة للهيئة، وتدريب الكوادر البشرية بالعربية للتصنيع بالدورات التخصصية بالمعهد، بالإضافة إلى تنظيم زيارات ميدانية لطلبة المعهد العالي للهندسة لوحدات الهيئة العربية للتصنيع المختلفة.

 توقيع بروتوكول التعاون بين الهيئة العربية للتصنيع والمعهد العالي للهندسة وتكنولوجيا

في سياق متصل، أوضح التراس، أن العربية للتصنيع تضع كافة إمكانياتها التصنيعية، لتلبية كافة احتياجات المعهد في مجالات السيارات والاستخدام النظيف للطاقة، وتطبيق التكنولوجيات البيئية في مجال الإنتاج الصناعي  والطاقة المتجددة.

من جانبه، أعرب الدكتور يسري الهلالي، رئيس مجلس إدارة المعهد العالي للهندسة وتكنولوجيا السيارات والطاقة عن ثقته في نجاح هذا التعاون، وذلك لما تقدمه الهيئة العربية للتصنيع من دعم مستمر للمؤسسات العلمية المختلفة في مجالات التدريب والبحث العلمي، لتحويل المخرجات البحثية إلى نماذج تطبيقية يُمكن الاستفادة منها في المجالات الصناعية المختلفة، وتؤهلهم لسوق العمل.