رئيس التحرير
محمود المملوك

خرج لبيع الفراخ وعاد جثة هامدة.. تفاصيل مصرع مسن بأرض اللواء | صور وفيديو

المجني علية
المجني علية

لقمة العيش تدفع الكثيرين للخروج إلى عملهم في كل صباح، وكحال بعض المواطنين، في إحدى الأيام خرج الحاج عمر عبد الوهاب، على تروسيكل ملكه، يحمل عليه دجاجه الذي يقتات منه، ويتنقل في الشوارع والأزقة، من مكان إلى آخر داخل منطقة أرض اللواء، وامتهن المسن بيع الفراخ، ويعمل ليجمع منه رزقه، ولكن في هذا اليوم، قابله أحد موظفي الحي، وطالبه برخص مركبته، ونشبت مشادة كلامية بينهما، ودفع موظف الحي الراجل المسن ليقع مغشيا عليه ويتوفى قبل إغاثته من قبل الأهالي.

قال نور أحد شهود عيان لـ القاهرة 24: الحج عمر عبد الوهاب، صاحب الـ 60 عاما، وسمعته الطيبة بين الأهالي، جعلته محبوبا، والكل يشيد بأخلاقه، وعمره ما عمل مشكلة.


أضاف نور: سمعنا صوت مشادة كلامية، وخرجنا لنشاهد ماذا يجري فإذا  بـ عم عمر، صوته ارتفع مع أحد موظفي الحي، وطلب موظف الحي منه رخصة مركبته، لكنه سائق التروسيكل، ولأنه لم يكن لديه رخصة، بعد مشادة كلامية دفع على إثرها موظف الحي بأرض اللواء المجنيَ عليه فأغشي عليه، وتم نقله إلى المستشفى وتوفي قبل وصوله.

واستطرد نور بعدما دفعه الموظف وقع مغشيا عليه، ونقلناه إلى أحد المخازن، بعيد عن الشمس، ظنا منا أنه وقع مغشيا عليه، بسبب غيبوبة سكر، لكن حدث مالا نتوقعه، وفاضت روح إلى بارئها.  
 

وأوضح نور، شاهد عيان: حاول الأهالي إغاثة الحاج عمر، لكن دون جدوى فقد فاضت روحه إلى بارئها، وحضرت الأجهزة الأمنية فروا بلاغنا، لموقع الحادثة، وفرضت كردون أمني على مسرع الجريمة، وصارت تسأل الأهالي، وتفرغ كاميرات المراقبة الموجودة في مسرح الجريمة، لمعرفة الوراية الصحيحة، للحادث.

البداية كانت بتلقي قسم شرطة العجوزة بلاغا بوجود مشادة كلامية، ومصرع شخص في منطقة أرض اللواء، وعلى الفو انتقلت الأجهزة الأمنية لمكان الحادث، وتبين مصرع مسن، يبلغ من العمر 60 سنة، ويدعى عمر عبد الوهاب.

وأمرت جهات التحقيق بنقل جثمان المتوفى، للمشرحة كما انتدبت الطب الشرعي لمعاينة الجثة للوقوف على سبب الوفاة، استعدادا للتصريح بدفن الجثة.

وانتقل فريق من النيابة لمكان الحادث، وأمروا بتفريغ الكاميرات، كما استدعوا شهود العيان الذين رأوا الحادث، لسؤالهم، وللوقوف على ملابسات الجريمة.

عاجل