رئيس التحرير
محمود المملوك

سامي مغاوري: زمان ماكنش حد يجرؤ يغني في فرح إلا إذا كان صوته حلو

سامي مغاوري
سامي مغاوري

تحدث الفنان سامي مغاوري، عن بداياته خلال ندوته التي أقيمت منذ قليل، بالمجلس الأعلى للثقافة بدار الأوبرا المصرية، بحضور الفنان يوسف إسماعيل رئيس المهرجان القومي للمسرح، وعدد من الصحفيين ومحبين الفنان.

وقال الفنان سامي مغاوري إنه تربى في حي الحلمية القديمة، متذكرا ذكريات الطفولة، كما وصف حالة ونظام المعيشة في وقتها للمواطنين في ذلك، وكشف بعض العادات القديمة خاصة في الفن، موضحا: زمان مكنش حد يجرؤ يغني في فرح إلا إذا كان صوته حلو مش زي دلوقتي، مكناش لسة دخلنا في مرحلة المهرجانات.

وتابع سامي مغوري، أنه في فترة الدراسة كان متأثرا كثيرا بمعلميه وبالنصائح التي كانوا يقدموها له حيث كانت تكتب على الجدران ليروها التلاميذ أينما ذهبوا، وكيفية بدايته الفنية قائلا: الحاجات دي كلها تراكمت جوايا لغاية ما في يوم كنت واقف البلكونة، وساعتها كانت ظاهرة السينما الصيفي اللي بتعرض العرض الثاني والثالث للأفلام، كنا بنشوف الفيلم من البلكونة وهو بيتعرض، الفن اتكون عندي من خلال السينما الصيفي.

وأضاف سامي مغاوري، أنه تأثر كثيرا بفيلم تاريخي وكان يقلده أثناء وقوفه في البلكونة، وعندما رآه خاله المخرج الراحل أحمد زكي يقول مغاوري: « قالي أنت بتحب التمثيل؟ قولتله أه، قالي أنت بتمثل؟ قولتله لأ، قالي خلاص بكرا هاخدك معايا».

فعاليات المهرجان القومي للمسرح

وفي سياق متصل، يشهد اليوم الثالث من فعاليات المهرجان القومي للمسرح المصري، في دورته الرابعة عشرة دورة الكاتب المسرحي المصري، برئاسة الفنان القدير يوسف إسماعيل، التي تستمر فعالياتها حتى 9 أكتوبر المقبل، جلستين ضمن المحور الفكري، وندوتين ضمن ندوات المكرمين على هامش المهرجان، فضلا عن 5 عروض مسرحية.