رئيس التحرير
محمود المملوك

مساعدة لشباب الخريجين.. شابة تطلق مؤسسة لتمكين العمالة بالعديد من المجالات

سارة مؤسسة المبادرة
سارة مؤسسة المبادرة

 كانت لجائحة كورونا العديد من السلبيات والإيجابيات، ولكن قليل من استفاد من تلك الجائحة وحول سلبياتها إلى إيجابيات، من بينهم سارة سيف، التي قررت مساعدة الشباب العاطلين عن العمل نتيجة الوباء، بإطلاق مبادرة لتمكينهم من الانخراط في الأسواق العملية.

 أوضحت سارة سيف، أنها تبلغ من العمر 25 سنة، وتخرجت من كلية الإعلام بالجامعة الأمريكية في القاهرة، كما تستكمل دراستها العليا في نفس المجال. 

وقالت سيف لـ موقع القاهرة 24: عملتُ في مجال الإعلانات، ومستشارة اتصالات في جهة حكومية، وعند اجتياح فيروس كورونا العالم فقد الكثير وظائفهم، لذا قررتُ مساعدتهم بشكل تطوعي.

 وأضافت، سارة، الحساب بتاعي على موقع لينكدان عليه 80 ألف متابع، عشان كده في ناس كتير كانوا بيبعتولي سيرتهم الذاتية عشان أنشرها والشركات تشوفها، والموضوع فضل يزيد بشكل كبير، مشيرة إلى أنهم يطلبون منها التوجيه في مجال تخصصها الاتصالات: بقالي سنتين بتطوع في إرسال السير الذاتية للشركات اللي بتكون عندهم فرص متاحة للشغل، وفي ناس كتير اشتغلت بالطريقة دي.، هكذا توضح سيف تطويع فكرتها لخدمة الشباب.

 وأردفت قائلة: قررتُ إنشاء ويب سايت خاص لإرسال السير الذاتية مع مشاركة العديد من الشركات لتلك السير واختيار من بينهم المناسب لهم، موضحة: بدأت التفكير من شهرين ومن أيام قليلة أطلقت الويب سايت. 

وأشارت إلى أن هناك فريق عمل مكون من 5 أفراد، وخلال الشهر الجاري سيتم انضمام 5 آخرين، مؤكدة أن المبادرة لم تعتمد نهائيًا على أي أساس مادي أو عائد من أي طرف من أطراف حلقة التواصل، بالإضافة إلى تطوع أفراد العمل أيضًا. 

وتوضح سارة تدرج عملها في هذا المجال: أنا عملت مبادرة قبل كده لتمكين الشباب في مجال الفنون، واشتغلت لمدة سنة ونص واتقفلت، فقررت إني لما بقا عندي خلاص خبرة أكتر أسست المؤسسة دي أون لاين.

 واختتمت حديثها قائلة: هدف المؤسسة الأساسي خدمة الناس والشباب للتمكين في الأسواق العملية، متابعة: نفسي المؤسسة تنتهي من كافة الإجراءات القانونية، وتكبر في الدولة، إلى جانب تعليم الشباب في جامعات على أعلى مستوى من مجالات الاتصالات تحديدا.

عاجل