رئيس التحرير
محمود المملوك

بدعم والدته.. مازن شاب من أصحاب متلازمة داون يواجه التنمر بالسباحة والكاراتيه

مازن الطباخ
مازن الطباخ

بدعم من والدته، تغلب مازن هشام الطباخ على التنمر الذي واجهه منذ الصغر، فبعد رفض بعض الأمهات أن يلعب أطفالهم مع مازن، فكرت الأم في إيجاد نشاط مفيد، فكان تشجيعه على ممارسة بعض الرياضات.

مازن هشام الطباخ، شاب يبلغ من العمر 19 عامًا، وأحد أصحاب متلازمة داون، الذي حصل على عدة جوائز في السباحة والكاراتيه، ومن ثم اتجه إلى مجال المودلينج والفاشون.

مازن الطباخ

تقول رشا أحمد البنا، والدة مازن: من صغره وديته يتمرن سباحة، ولما يئسنا نلاقى مكان يتدرب فيه، سافرنا نمرنه في القاهرة 4 سنوات، ولكن وقفنا التمرين من وقت كورونا لحد دلوقتي.

مازن مع والدته

بدأ مازن في التدريب على الكاراتيه في سن 15 عامًا، وحصل على الحزام الأزرق، بالإضافة إلى العديد من الميداليات التشجيعية في السباحة وميدالية مركز أول في بطولة الكاراتيه التنشيطية للمنطقة.

توالت الجوائز فيما بعد على مازن، فحصل أيضًا على مركز ثالث في مسابقة الجمباز على مستوى الجمهورية، والتي أجريت عبر الإنترنت، من خلال برنامج زووم، التي أقامتها الأولمبياد خلال فترة الحظر، كما نال ميدالية مشاركة في بطولة تنس طاولة ببورسعيد.

دعم الأم لم يتوقف عند هذا الحد، بل جعلته يتمرن على العزف على الأورج، متغلبة على العواقب التي واجهتها، وأولها صعوبة الاتفاق مع مدرب سباحة لمازن.

رحلة أسبوعية خاضتها الأم رفقة مازن، من الإسماعيلية حتى القاهرة، لكي يتمرن مازن السباحة، وصولًا إلى مشاركته كضيف شرف في مؤتمر المنتسورى الأول في  ورقة عمل حكاية أم وتم الاحتفاء به بشكل رائع، حسبما قالت الأم.

أضافت البنا خلال حديثها مع القاهرة 24: أتمنى يكون في رادع لكل اللي يسيء لولادنا بلفظ أو تصرف أو حتى تعليق على منشور عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لازم يتعرف إن ولادنا خط أحمر.

مازن الطباخ

رفض بعض الأمهات وجوده بين أطفالهم وهو في سن صغيرة.. هكذا عبرت الأم عن العواقب الكبيرة التي واجهت ابنها في سن صغيرة، فقالت: نفسي الأمهات تتقبل فكرة الاختلاف ويعلموا ولادهم كدة. 

مازن الطباخ