رئيس التحرير
محمود المملوك

أجويرو: رحيل ميسي كان صدمة.. ولم أدخل في أي خلافات مع جوارديولا

أجويرو وجوارديولا
أجويرو وجوارديولا

تحدث سيرجيو أجويرو مهاجم فريق برشلونة، عن رأيه في رحيل ليونيل ميسي نجم البارسا السابق وباريس سان جيرمان وعن فترته مع مانشستر سيتي وحقيقة دخوله في خلافات مع بيب جوارديولا مدرب الفريق.

وانضم أجويرو إلى صفوف برشلونة خلال فترة الانتقالات الصيفية المنصرمة قادما من نادي مانشستر سيتي في صفقة انتقال حر.

وقال أجويرو في تصريحات صحفية منذ قليل: رحيل ميسي لقد كانت لحظة صدمة، عندما اكتشفت ذلك لم أصدق، لقد كان في لحظة سيئة، يوم السبت ذهبت لرؤيته في منزله، وبعد أن رأيته في تلك الحالة، حاولت أن أجعله ينسى ما حدث، حاولت تشتيت انتباهه وتحدثت معه عن فريقي في والأشياء التي كنا نقوم بها.

وتابع: لقد تحدثت مع ميسي وسيعود للعيش في برشلونة، آمل أن تسير الأمور على ما يرام بالنسبة له، لقد لعبت ضده مع سيتي وسيكون من اللطيف اللعب ضده مرة أخرى.

وأضاف: خلال التوقيع مع برشلونة كنت أعرف أن حالتهم المالية ليست جيدة، ولم أهتم بالمال وأردت الذهاب واللعب في النادي، أخبرت وكيلي بترتيب ذلك، وكان من الواضح أنه من المستحيل الحصول على نفس المرتب مع السيتي، لكنني كنت متحمسا للعب هنا.

وواصل: لم أفهم لماذا تبين أنني سأغادر بعد مغادرة ميسي لبرشلونة، فعندما وقعت لم يوقع ليو تجديد العقد، كان قريبًا فقط، كنت أنتظر تجديد ليو، ولكن لم يكن هناك شرط للمغادرة في أي وقت من الأوقات، ثم حدث رحيل ليو وجاءت الإصابة ولم أستطع حتى المشي.

وأكمل: في العام الماضي فاتتني المباريات بسبب إصابة الركبة، لكنني أجريت العملية في يوليو وكنت أتعافى حتى ديسمبر، ثم أصبت بفيروس كورونا وكان الأمر معقدا، تم إنشاء الفريق واستمر جوارديولا في تكتيكاته وفاتتني عدة أشهر مما جعل من الصعب علي الدخول في تشكيلة الأساسية لأن الفريق كان يلعب بشكل جيد.

وزاد: لم أواجه أي مشاكل مع جوارديولا، لم أتجادل معه قط، كانت السنوات الثلاث الماضية رائعة، إنه مدرب يريد دائمًا أقصى شيء، إذا كانت لديه فكرة عن لعبة ما في ذهنه، فسوف يفعلها.

واختتم أجويرو تصريحاته متحدثا عن الفوز بالكرة الذهبية حيث قال: في يوم من الأيام سألت ميسي عن الكرة الذهبية وأخبرني أنه لكي تتاح لي الفرصة للفوز بها، كان علي الفوز بدوري الأبطال، وهو على حق، الألقاب مع المنتخبات الوطنية مهمة أيضا، على سبيل المثال فابيو كانافارو، عندما فاز بكأس العالم في عام 2006.