رئيس التحرير
محمود المملوك

أرقى وأعرق المهن.. التعليم تبرز دور المعلم القديم في منهج الرابع الابتدائي

وزارة التربية والتعليم
وزارة التربية والتعليم

أبرزت وزارة التربية والتعليم، درسًا بعنوان المعلم المصراي القديم ضمن منهج اللغة العربية بالصف الرابع الابتدائي لتعريف الطلاب بدور المعلم ومهنة التعليم التي تعد من أرقى وأعرق المهن.

ونص الدرس في منهج الرابع الابتدائي على ما يلي:

بدأ المتحف المصري بالتحرير فـي مشروع ترميم اللوحات الخشبية الخاصة بالمعلم المصري القديم (حسي رع) المعروضة بالطابق الأرضي بالمتحف، وقد تم اكتشاف مقبرتـه عـام 1912، وبالمقبرة لوحات خشبية محفورة بإتقـان منـذ عهد الدولة القديمـة فـي مصر ولا تزال بحالة جيدة.

تظهـر صـورة حسي رع على ظهـر عملة المئتي جنيه، وهي عبارة عن تمثال رجـل يجلس ويضع على ساقيه ورقة من البردي، ويمسك في يديـه أدوات الكتابة، تُسيطر عليه ملامح الوقار، إلا أن الكثيرين لا يعرفون أن ذلك الرجل رمز للمعلم المصري القديم، حين كانت مهنة الكاتب المعلـم مـن أرقى المهن لسنوات طويلة فـي عهـد القدماء المصريين، كان الحكيم ينصح ابنه ويقول له: «كن كاتبا»؛ لأن مهنة الكاتب المعلم تسمح لمن يمتهنها بالوصول لأرقى المناصب في الدولة.
وكان المدرسون يحثون طلابهم على الإقبال على التعليم بكتابة المقالات البليغة التي يشرحون فيها مزاياه، أما المعلم فقـد مـارس دورة التعليمي في مدارس ملحقة بالمعابد، يلتحق بها الأولاد والبنات دون تفرقة لتعلم الكتابة والحساب والرسم وفي مرحلة متقدمة يلتحق بجامعات كبرى تُسمى «برعنخ» أو بيت الحياة.

ومـن الجدير بالذكر، أن العالم الجليل الطبيب حسي رع كـان مـن أقـدم المعلمين؛ حيث كـان أحـد كـبـار رجال الدولة في عصر الملك زوسر من الأشرة الثالثة بالدولة القديمة، كما يعد أول طبيب في التاريخ له لوحة خشبية، وتتميز مقبرته بلوحات مختلفة مصنوعة من الخشب، صور عليها (حسي رع) في هيئات مختلفة مصحوبة بألقابه، ويُعرض منها ثلاث لوحات بالمتحف.