رئيس التحرير
محمود المملوك

بـ 8 ملايين طن سنويًّا.. نقيب الفلاحين: مصر تحتل المركز الخامس في إنتاج الطماطم

الطماطم
الطماطم

قال حسين عبد الرحمن أبو صدام، نقيب عام الفلاحين، إن أسعار الطماطم قد تعاود الارتفاع الأيام القليلة المقبلة بعدما انخفضت أسعارها لبضعة أيام، لافتا إلى أنه رغم طرح العروة الشتوية بالأسواق فإن الأسعار قد ترتفع مرة أخرى مع قلة المعروض وزيادة الطلب. 

أوضح عبد الرحمن أن مصر تحتل المركز الخامس عالميا في إنتاج الطماطم وتنتج سنويا نحو 8 ملايين طن من الطماطم، رغم أننا نستورد جميع تقاوي الطماطم من الخارج، ونزرع ما يقارب نصف مليون فدان من الطماطم كل عام في الأراضي المكشوفة، على ثلاث عروات أساسية هي العروة النيلية ومساحتها تصل إلى 70 ألف فدان تقريبا والعروة الصيفية وتصل مساحتها لنحو 230 ألف فدان تقريبا، والعروة الشتوية والتي تصل إلى 160 ألف فدان تقريبا، بالإضافة إلى بعض العروات المتداخلة والتي تصل طوال العام إلى ما يقارب الـ 40 ألف فدان، بمتوسط إنتاجية نحو 18 طنا للفدان الواحد.  

أضاف أبو صدام، خلال بيان اليوم، أن أسباب ارتفاع أسعار الطماطم قد يرجع إلى ارتفاع أسعار معظم المنتجات الغذائية عالميا، وارتفاع أسعار المستلزمات الزراعية من أسمدة ومبيدات ووقود وأيد عاملة، بالإضافة إلى ارتفاع تكلفة نقل المحصول. 

 

كما أوضح نقيب الفلاحين أن أسباب زيادة ارتفاع أسعار الطماطم ترجع إلى قلة الإنتاجية بسبب سوء الأحوال المناخية وقلة المساحات المنزرعة بهذه العروة من الطماطم؛ نظرًا لزيادة تكلفة الزراعة وخسارة مزارعي الطماطم الموسم الماضي. 

أشار أبو صدام إلى أن زيادة الإقبال على شراء الطماطم مع انتظام الدراسة في المدارس والجامعات وعودة عمل المطاعم بكامل طاقتها مع انحسار أزمة كورونا وزيادة النشاط السياحي وعمل الفنادق، أدى إلى إصابة الكثير من زراعات الطماطم بالأمراض وتقلص إنتاجية الأراضي القديمة لإصابتها بالنيماتودا.

أشار عبد الرحمن إلى أن كيلو الطماطم يباع حاليا بالحقول من 3 إلى 4 جنيهات للثمار ذات الجودة العالية، ويصل في أسواق التجزئة من 5 إلى 6 جنيهات؛ متوقعا أن يصل كيلو الطماطم إلى 10جنيهات خلال أيام قليلة.