رئيس التحرير
محمود المملوك

وزارة التخطيط: إفريقيا والشرق الأوسط في حاجة إلى شراكات جديدة بين القطاعين العام والخاص

فعاليات مؤتمر الدول
فعاليات مؤتمر الدول الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة

قالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة  التخطيط والتنمية الاقتصادية، إن إفريقيا والشرق الأوسط في أمس الحاجة إلى شراكات جديدة بين القطاعين العام والخاص، ليس فقط لمواجهة التحديات وتغير المناخ، ولكن أيضًا لوضع نهج متكامل وشامل يضمن الانسجام بين جدول الأعمال البيئي العالمي سواء في التنوع البيولوجي أو تغير المناخ أو مكافحة التصحر.

 

 تحقيق أهداف التنمية المستدامة والقضاء على الفقر

 

وأشارت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إلى أنه من المهم العمل من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة والقضاء على الفقر.

 

وأوضحت وزيرة التخطيط خلال كلمتها خلال كلمتها بالحدث الجانبي الذي نظمته وزارتي التخطيط والتنمية الاقتصادية والبيئة ضمن فعاليات مؤتمر الدول الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ COP-26، أن يتم ذلك بطريقة تستجيب لاحتياجات مختلف البلدان في المنطقة لتمكينها من تحقيق التنمية المستدامة والنمو الشامل وخلق فرص عمل لائقة.

 

ونظمت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية بالتعاون مع وزارة البيئة والبنك التجاري الدولي CIB حدثًا جانبيًا بعنوان " الشراكات بين القطاعين العام والخاص لتحسين تمويل المناخ في إفريقيا والشرق الأوسط"،