رئيس التحرير
محمود المملوك

الخارجية الأمريكية: قلقون من احتمال انهيار إثيوبيا وسط الصراع المتصاعد

الحرب في إثيوبيا
الحرب في إثيوبيا

قال وزير الخارجية الأمريكى أنتوني بلينكين، اليوم الجمعة، إنه قلق للغاية بشأن احتمال انهيار إثيوبيا وسط الصراع المتصاعد هناك.

وأضاف بلينكين للصحفيين في وزارة الخارجية حسب وكالة أنباء رويترز، أن الحل السياسي الدائم للخلافات التي ظهرت في إثيوبيا العام الماضي لا يزال ممكنا فحسب، بل ضروري. 

وتصاعدت الحرب في إثيوبيا وضاق الخناق على رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد بعد اقتراب جبهة تحرير تيجراي وجيش تحرير أورومو من العاصمة أديس أبابا بهدف إسقاط أبي أحمد من السلطة.  

وأعلن قائد جيش تحرير أورومو  جال مارو، الاثنين الماضي، أن قواته قريبة من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا وتستعد للهجوم الأخير، مضيفا أنهم على بعد 40 كلم من أديس أبابا؛ مؤكدا أن الحرب في إثيوبيا ستنتهي قريبا جدا، بتحقيق القوات المتحالفة النصر على آبي أحمد. 

ودعى المجتمع أبي أحمد والأطراف الإثيوبية إلى الدخول في حوار جاد تجنبا للحرب الأهلية الدائرة والخسائر الكبيرة بين المدنيين، لكن رئيس الوزراء الإثيوبي يرفض ذلك معلنا أن الفترة المقبلة ستشهد من الجميع تضحيات كبيرة.  

وبدأت العلاقات في التدهور بين تيجراي وأبي أحمد قبل عام من الآن، بعد أن حل رئيس الوزراء الإثيوبي الائتلاف الحاكم، الذي كان يتألف من عدة أحزاب إقليمية عرقية، وأعلن عن دمج الأحزاب في حزب وطني واحد أطلق عليه حزب الرخاء، لكن جبهة تحرير تيجراي رفضت الانضمام إليه.