رئيس التحرير
محمود المملوك

كاتدرائية القديس بطرس.. لماذا هي الكنيسة الأكثر قداسة في العالم؟

كاتدرائية القديس
كاتدرائية القديس بطرس

نمر اليوم بذكرى تدشين إحدى أهم الكنائس المشيدة بالفاتيكان، وإحدى أجمل وأشهر الكنائس العالمية التي شيدت في عصر النهضة، كاتدرائية القديس بطرس، والتي تم الانتهاء من بنائها في 18 نوفمبر من العام 1626، وفي السطور التالية رصدنا لكم أعزاءنا القراء أهم المعلومات حول هذا المبنى الفريد.

كاتدرائية القديس بطرس

- بنيت كاتدرائية القديس بطرس لتحل محل كاتدرائية بطرس القديمة، التي بنيت في عصر الإمبراطور الروماني، قسطنطين الكبير في القرن الرابع، وبدأ البناء يوم 18 إبريل 1506، واكتمل بنائها 18 نوفمبر من العام 1626.

- تعد كاتدرائية القديس بطرس من أكثر الأماكن قداسة في العالم المسيحي، وتمثل عند البعض الكنيسة الأكثر أهمية في العالم.

تمثال من البرونز للقديس بطرس يحمل مفاتيح السماء 

- حسب التاريخ والروايات الكاثوليكية، يأتي سر تقديس تلك الكنيسة، كونها تحتوي على ضريح القديس بطرس، وهو أحد التلاميذ الاثني عشر، ومن المقربين ليسوع.

- يقع الضريح حسب الروايات، تحت المذبح الرئيسي للكاتدرائية، ويسمى مذبح الاعتراف، أو المذبح الباباوي.

- يعد القديس بطرس هو البابا الأول للكنيسة الكاثوليكية، وأول أساقفة مدينة روما، وتشير بعض البحوث التي أجريت في الفترة من 1940 إلى 1964، إلى صحة تواجد ضريح القديس بطرس تحت المذبح.

- يوجد بالكنيسة، منذ بنائها في القرن السابع عشر، أضرحة أغلب الباباوات، على امتداد الكنيسة، وفي الصالة الواقعة أسفلها.

- تحتوي كاتدرائية القديس بطرس على الكثير من القطع الفنية الفريدة التي تعود إلى عصر النهضة الإيطالي، ضمنها أعمال مايكل آنجلو.

- بنيت الكنيسة بالكامل على طراز عصر النهضة المعماري، وأجري لها العديد من التصميمات والتخيلات، خاصة ما يتعلق بتصميم القبة، ومن أشهر تلك التصميمات، تصميم برامانتي وسانغالو 1513، ومايكل آنجلو وجاياكومو ديلا بورتا 1547، و1585.

تصميم سانغالو 1513‏

- يتراوح زوار الكنيسة في كل عام بين 15000 و80000 شخص، يأتون من جميع أنحاء العالم.

 

تمثال الرحمة أو بييتا لـ مايكل آنجلو 1498