رئيس التحرير
محمود المملوك

الثأر للشهيد محمد مبروك.. إعدام الضابط الخائن محمد عويس وآخرين في قضية أنصار بيت المقدس

الضابط الخائن محمد
الضابط الخائن محمد عويس

اسدلت محكمة النقض الستار  بتأييد حكم الإعدام على المقدم محمد عويس ضابط الشرطة المفصول ، وآخرين، من عناصر تنظيم بيت المقدس الإرهابي، من محكمة جنايات أمن الدولة العليا، بإعدامهم، ومعاقبتهم بالسجن المؤبد والمشدد، لإدانتهم بقتل المقدم محمد مبروك، الضابط بقطاع الأمن الوطني، وارتكاب 54 عملية إرهابية أخرى في ربوع البلاد، كما قضت المحكمة بتغريمهم 150 مليونا و700 ألف جنيه.

تفاصيل إعدام الضابط محمد عويس 

تفاصيل التحقيقات مع عناصر أنصار بيت المقدس،  في القضية رقم 21947 لسنة 2014 جنايات قسم أول مدينة نصر المقيدة برقم 506 لسنة 2014 كلي شرق القاهرة، والمقيدة برقم 25 لسنة 2014 جنايات أمن الدولة العليا، الذين أحالهم النائب العام الشهيد المستشار هشام بركات إلى محكمة الجنايات، لاتهامها بتفجير مديريات أمن الدقهلية والقاهرة وجنوب سيناء، واغتيال 40 من ضباط وأفراد الشرطة، وقتل 15 مواطنًا، والهجوم على منشآت شرطية في القاهرة والمحافظات.

 وبلغ عدد المتهمين في القضية 208 متهمين، بينهم 102 ملقى القبض عليهم، ومحبوسون احتياطيا على ذمة القضايا، وأمر النائب العام بضبط وإحضار 46 هاربًا، وأبرز المحبوسين والهاربين توفيق فريج المقيم بسيناء، وسلمى سلامة سليم المكنى بـ أبو إسراء وأصل إقامته بالقنطرة شرق في الإسماعيلية، وهشام عشماوي 34 سنة واسمه الحركي أبو مهند، وهو ضابط سابق بوحدة الصاعقة بالقوات المسلحة، وعماد الدين أحمد محمود عبد الحميد 36 سنة، واسمه الحركي رمزي، ضابط سابق بالقوات المسلحة، ومحمد حمد عويس 40 سنة ضابط شرطة، واسمه الحركي أبوعبد الرحمن. وكان يعمل في مرور القاهرة قبل حبسه، وعبد الفتاح عبد الله غانم 60 سنة مساعد قوات مسلحة بالمعاش، ورائد العطار 42 سنة القيادي بحركة حماس هارب وأيمن نوفل 39 سنة قائد كتائب عزالدين القسام هارب، وتقول التحقيقات إن المتهمين ارتكبوا جرائمهم في غضون الفترة من 2009 حتى مايو 2014 بمحافظات القاهرة والجيزة والقليوبية والإسكندرية والإسماعيلية والدقهلية والشرقية وكفر الشيخ والفيوم والمنيا وقنا وشمال وجنوب سيناء.

 

 كشفت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا، في قضية أنصار بيت المقدس، عن مفاجأة، حيث تبين أن التنظيم استهدف تفجير اعتصام رابعة العدوية أثناء وجود أنصار مرسي داخله، ولكن خللًا في الدائرة الكهربائية في العبوات الناسفة التي تم تجهيزها لاستخدامها للتفجير، حال دون ذلك. 

من هو الضابط محمد عويس 

وأوضحت التحقيقات أنهم خططوا لاستهداف وزارة الدفاع ووزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي، قبل استقالته من منصبه، كما خططوا لاستهداف المجرى الملاحي لقناة السويس باستخدام غواصة، عن طريق تحميلها بكميات كبيرة من المواد المتفجرة وإلقائها في المجرى الملاحي للقناة، وتبين أن المتهمين استخدموا 3 عبوات في تفجير موكب وزير الداخلية واستخدموا 800 كيلوجرام من المتفجرات في استهداف مديرية أمن القاهرة.

 

وأشارت التحقيقات إلى أن المتهمين حاولوا اغتيال المقدم محمد مبروك مرتين قبل واقعة قتله، ولكن المرة الأولى منعهم من ذلك وجود ابنته وزوجته معه، والمرة الثانية لاحظ مراقبتهم له وأفلت منهم قبل تمكنهم من اغتياله في المرة الثالثة بـ26 رصاصة، منها 9 طلقات أصابته فى وجهه و4 فى فمه مباشرة، والباقي في أنحاء متفرقة من جسده.

 

وأضافت التحقيقات، بإشراف المستشار تامر فرجاني المحامي العام الأول لنيابات أمن الدولة والمستشار خالد ضياء الدين المحامي العام وأيمن بدوي رئيس فريق التحقيق أن تنظيم أنصار بيت المقدس تأسس قبل عام 2010 على يد توفيق فريج زيادة، الذي دعم التنظيم في سيناء ومدن القناة، وفي 25 فبراير 2011 خرج القيادي الثاني للتنظيم محمد على عفيفي من المعتقل بقرار عفو صادر من المشير طنطاوي، والتقى المتهمان واتفقا على تأسيس 8 خلايا للتنظيم بجميع أنحاء الجمهورية، على أن يتولى فريج القيادة في مدن القناة، ويتولى عفيفي القيادة في 8 محافظات، هي: القاهرة الكبرى -التي تضم القاهرة والجيزة والقليوبية- وبنى سويف والدقهلية وكفر الشيخ وقنا والإسماعيلية والشرقية.

السجل الإرهابي لجماعة أنصار بيت المقدس

وضم السجل الإرهابي لجماعة أنصار بيت المقدس، جاء على رأسها الشروع في قتل وزير الداخلية، حين رصد متهمون في الجماعة، خط سير ركاب وزير الداخلية ومواقيت تحركه من مسكنه، ثم تجهيز سيارة هيونداي جيتز سماوي اللون مجهزة بالمفرقعات، وبمجرد وصولهم لمكان مرور ركاب الوزير استعد المتهمون لتصوير الواقعة، وما إن أبصر المنتحر وليد بدر سيارات ركاب وزير الداخلية حتى فجر السيارة استقلاله، فنجم عن ذلك قتيلٌ وعديدٌ من المصابين والتلفيات.

 

وفي الخامس من مارس 2015.. انطلقت أولى جلسات قضية أنصار بيت المقدس، وشهدت القضية قرابة 121 جلسة، و830 شاهدا، حتى تاريخ 18 أغسطس 2019 حين تم حجز القضية للحكم، وتم مد أجل الحكم فيها حتى جلسة مارس 2020 وعقب مرور 5 سنوات بالتمام على بدايتها، قضت محكمة الجنايات برئاسة المستشار حسن فريد بإعدام 37 متهمًا وانقضاء الدعوى لـ 22 لوفاتهم، والمؤبد لـ 61 متهمًا، والسجن المشدد 15 سنة لـ 15 متهمًا، والمشدد 10 سنوات لـ 21 متهمًا، بالسجن 5 سنوات لـ 52 متهمًا، وإلزام المتهمين بدفع 150 مليون جنيه تعويضا لوزارة الداخلية.

 

الضابط الخائن محمد عويس

 

وشرحت تحقيقات القضية، دور المتهم الضابط الخائن محمد عويس البالغ من العمر 40 عاما، الضابط السابق بإدارة المرور، واسمه الحركي أبو عبد الرحمن والذي كان يعمل في مرور القاهرة قبل حبسه، إلا أنه باع نفسه بالرخيص، واستغل مكانته وقدرته على الاطلاع على بيانات سيارات المصريين، واستغل عمله وأمد أنصار بيت المقدس بـ لوحات مرور لاستخدامها، كما أمدهم بمعلومات عن سيارات الشهيدين المرجاوي ومحمد مبروك.