رئيس التحرير
محمود المملوك

الصحف الأجنبية تعلق على افتتاح طريق الكباش بالأقصر

افتتاح طريق الكباش
افتتاح طريق الكباش

تستضيف مدينة الأقصر، اليوم الخميس، حدثًا عالميًّا يتمثل في إعادة إحياء طريق الكواكب الفرعونية بين معبدي الأقصر والكرنك المعروف بطريق الكباش.

وعلقت صحيفة التايمز البريطانية عن حفل الافتتاح، بأن طريق الكباش، وهو طريق قديم بطول 1.7 ميل، سيفتتح رسميًا بموكب كبير ينافس أولئك شهدهم الفراعنة منذ ما يصل إلى 3500 عام.

وقال إن الطريق يتكون من مسار يحيطه 1200 تمثال نحتت في الحجر ‏الرملي وتشكل هيكل واحد ويجسّد بعضها أبو الهول وكباش، وبدأت عملية ترميم معبد ‏الأقصر وطريق الكباش في عام 2005

واختتمت الصحيفة تقريرها قائلة: ملامح طريق الكباش تظهر مع اكتشاف معالمها في أربعينيّات ‏القرن الماضي، مع كشف أول تمثال عام 1949، لتكرّ بعدها سلسلة الاكتشافات ‏التي تروي الكثير عن تاريخ مصر، عند كل محطة‎.

في نفس السياق، علقت أيضا صحيفة ديلي ميل البريطانية، أن مصر ستزيح الستار عما وصفته بـ طريق مقدس، تصطف على جانبيه آلاف التماثيل، والذي كان يستخدم كطريق موكب للآلهة قبل 3000 عام.

وقالت ديلي ميل: تم استخدام المسار، المرصوف بكتل من الحجر الرملي، كل عام لمهرجان يسمى أوبت، الذي أقيم في الشهر الثاني من مواسم فيضان النيل، حيث حمل الكهنة ثلاثة قوارب إلهية على أكتافهم، ونقلوا تماثيل ثالوث طيبة - آلهة آمون رع، وقرينته موت وابنهم خونسو من طرف إلى آخر ثم بدأ التقليد يتلاشى مع مرور الوقت، حتى تم التخلي عن الطريق تمامًا ودُفن في النهاية تحت الرمال.

وأضافت ديلي ميل، أن التماثيل في ممر الكباش لها 3 أشكال الأول هو جسد أسد برأس كبش تم تشييده على مساحة 1000 قدم تقريبًا بين معبد الكرنك ومحكمة موت أثناء في عهد حاكم المملكة الحديثة توت عنخ آمون، الذي حكم قبل نحو 3300 عام.

تابعت الصحيفة البريطانية: الثاني هو تمثال كبش كامل أقيم في منطقة نائية في عهد الأسرة الثامنة عشرة أمنحتب الثالث، من 1391-1353 قبل الميلاد، قبل نقله لاحقًا إلى معبد خونسو في مجمع الكرنك.

واختتمت ديلي ميل: الشكل الثالث هو تمثال أبو الهول الأيقوني الذي تم بناؤه في عهد نخت أنبو الأول 380-362 قبل الميلاد.