رئيس التحرير
محمود المملوك

المصابون بكورونا للمرة الثانية أقل عرضة لمضاعفات الدخول إلى المستشفى أو الموت

القاهرة 24

توصلت دراسة جديدة إلى أن الأشخاص الذين أصيبوا مرة أخرى بفيروس كورونا، هم أقل عرضة للدخول إلى المستشفى أو الموت مقارنة بالعدوى الأولية.

ووجدوا أن المرضى الذين أصيبوا بفيروس كورونا للمرة الثانية لديهم احتمالات أقل بنسبة 90٪ للإصابة بأمراض خطيرة أو الموت مقارنة بعدوى المرة الأولى.

يقول الفريق البحثي من طب وايل كورنيل، إن النتائج تقدم دليلًا على أن الإصابة مرة أخرى نادرة وأن الإصابة بمرض شديد نادرة.

بالنسبة للدراسة، التي نُشرت في The New England Journal of Medicine، نظر الفريق في أكثر من 353000 شخص مصاب بالفيروس التاجي بين 28 فبراير 2020 و28 أبريل 2021.

وقسمت فترة الدراسة إلى 3 موجات: الموجة الأولى من فبراير 2020 إلى يونيو 2020،  الموجة الثانية الناتجة عن متغير ألفا من يناير إلى مارس 2020،  والموجة الثالثة سببها متغير بيتا من مارس 2021 إلى مايو 2021.

وحددت الدراسة 1300 شخص أصيبوا مرة أخرى بوباء كورونا وطابقوا 5 إصابات أولية وفقًا لعوامل تشمل الجنس والعمر والباحثين عن الجنسية.

كان متوسط ​​الوقت بين المرض الأول للمريض وإعادة العدوى تسعة أشهر.

ووجدوا أن 4 أشخاص فقط، 0.3%، أصيبوا بأمراض خطيرة مقارنة بـ 2.5% من المصابين بعدوى أولية.