رئيس التحرير
محمود المملوك

نصائح عاجلة للمزارعين والمربين لمواجهة الطقس السيئ.. وخبراء: نعيش تطرفا مناخيا

أضرار الصقيع بالنباتات
أضرار الصقيع بالنباتات - أرشيفية

تضرب البلاد موجة من  الطقس السيئ  خلال الفترة الحالية تبدأ من اليوم الجمعة، وتستمر حتى نهاية الأسبوع المقبل حسبما أعلنت الهيئة العامة للأرصاد الجوية، ويصاحب تلك الموجة انخفاض كبير في درجات الحرارة تصل إلى حد الصقيع في بعض المناطق مع هطول أمطار خفيفة إلى متوسطة على أجزاء متفرقة من البلاد ورياح وشبورة.

وتؤثر تلك الظواهر الجوية خاصة الصقيع على  نمو وإنتاج كثير من الزراعات، كما أن نزول الشبورة بشكل كثيف يؤدي لانتشار عدد من الأمراض الفطرية والبكتيرية خاصة مع نزول الشبورة، وانخفاض درجات الحرارة بشكل كبير يساعد على نقص مناعة قطعان الطيور والماشية وانتقال الأمراض المعدية.

 القاهرة 24 تواصل مع عدد من الخبراء الزراعيين لتوجيه عدد من النصائح للمزارعين والمربين لمواجهة تداعيات موجة الطقس السيئ.

موجة باردة قاسية

قال الدكتور محمد ربه وكيل المعمل المركزي للمناخ بوزارة الزراعة، إن محافظات الجمهورية تشهد موجة طقس باردة تصل إلى حد الصقيع على بعض المناطق، لافتًا إلى أن تستمر تلك الموجة الباردة لمدة 4 أيام من اليوم وتنتهي الأحد.

وشدد وكيل المعمل المركزي للمناخ بوزارة الزراعة، على المزارعين والمربين بضرورة اتخاذ عدد من الإجراءات للحفاظ على المحاصيل الزراعية خاصة وأنها ستكون موجة مؤثرة على حد تعبيره.

وأشار إلى أنه يجب على المزارعين المحافظة على رطوبة التربة من خلال ري المزرعة رية خفيفة، ورش بعض المركبات التي تساعد النبات على تحمل الصقيع وانخفاض درجات الحرارة.

الري وإضافة مركبات فطرية حلول للتغلب على الصقيع

من جانبه أكد الدكتور شاكر أبو المعاطي، رئيس قسم الأرصاد الجوية بالمعمل المركزي للمناخ الزراعي، إن الفترة الحالية تسمى بالتطرف المناخي وتتميز بانخفاض كبير في درجات الحرارة يصل إلى حد الصقيع بجانب هطول كميات من الأمطار على مناطق متفرقة من البلاد. 

وحث شاكر المزارعين على ضرورة توخي الحذر خلال الفترة الحالية خاصة وأن مصر تتعرض لمنخفض جوي قاسي، ووجه بعدد من النصائح التي يجب اتباعها خلال الفترة الحالية بالنسبة للمحاصيل المختلفة أو أشجار الفاكهة ومنها:

_ الأراضي الجديدة التي تروى بالتنقيط يتم الري مرتين صباحًا ومرة بعد غروب الشمس يوميًا ولمدة ربع ساعة.

_ الأراضي القديمة التي تروى بالغمر يجب الالتزام بتقريب فترات الري.

_ يتم إضافة بعض المركبات مع الري كالبوتاسيوم أو الفسفور أو الأملاح الأمينية أو أي مركب فطري وبالمقرارات الخاصة بكل نبات.

_ محاولة إشعال النيران "بحذر" داخل مزارع الفاكهة خاصة المانجو التي تتأثر بالبرد، للمساعدة في تصاعد الأدخنة التي تساعد على تدفئة الزراعات، كما يجب رش المزرعة بالمياه وبإضافة بعض العناصر السابقة والتي تساعد على منع تمكن الصقيع من الأوراق.

نصائح لمربي الدواجن والماشية

أكد الدكتور محمد عطية رئيس الإدارة المركزية للطب الوقائي بالهيئة العامة للخدمات البيطرية، أنه يجب خلال موجات الصقيع اتخاذ عدد من الإجراءات داخل مزارع الدواجن والطيور ومن أهمها الحفاظ على إجراءات الأمان الحيوي بالمزرعة والعنابر ويتم ذلك على الوجه الأكمل من خلال المزارع التي تُدار بنظام التربية المغلقة، مشددًا على ضرورة الالتزام بالخطوات التالية خلال الفترة الحالية:

_ التدفئة الجيدة من خلال الالتزام بضبط درجات الحرارة داخل العنابر.

_ تهوية المكان بشكل يتناسب مع التدفئة لمنع الاختناق.

_ التغذية الجيدة وزيادتها بالمعدلات المناسبة.

_ ضرورة الالتزام بالتحصينات.

في سياق آخر وجه الدكتور خالد المرسي مدير عام الطب الوقائي بالهيئة العامة للخدمات البيطرية، عددًا من النصائح لمربي الماشية بضرورة عدم تعريض القطعان للهواء بشكل مباشر وضرورة وجود مظلة على الأقل لحمايتها من الصقيع، مع الالتزام بوضع نظام للتدفئة، كما يجب الالتزام بالتحصينات بمواعيدها المقررة، ونظافة وجفاف أرضية الحظيرة مع فرشها بقش الأرز والذي يساعد على التدفئة.