رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

مشاهدة التلفاز لمدة ساعتين يوميًا يصيب الأطفال بالتوحد

مشاهدة الطفل للتلفاز
كايرو لايت
مشاهدة الطفل للتلفاز
الإثنين 31/يناير/2022 - 09:44 م

توصلت دراسة جديدة إلى أن الأولاد الصغار الذين يشاهدون التليفزيون لمدة ساعتين على الأقل في اليوم، هم أكثر عرضة للإصابة بالتوحد بثلاث مرات عن غيرهم.

قارن باحثون يابانيون مستويات وقت الشاشة لـ 84000 طفل في سن عام واحد بمعدلات التشخيص في سن الثالثة، فكانت معدلات التوحد أعلى بـ 3.5 مرات بين الأولاد الذين تعرضوا للشاشات لمدة ساعتين إلى أربع ساعات، مقارنة بالأولاد الذين لم يقضوا وقتًا أمام الشاشات.

التلفاز يصيب الأطفال بالتوحد

وزاد خطر الإصابة بالتوحد كلما زاد الوقت الذي يقضيه الأطفال في التحديق أمام التلفاز، ومع ذلك لم يكن هناك ارتباط مماثل للفتيات.

وقال خبراء في جامعة ياماناشي، إن النتائج التي توصلوا إليها تدعم الحد من الوقت المفرط للشاشة بين الأطفال، وفقًا لصحيفة ديلي ميل البريطانية.

لا يعرف العلماء بالضبط ما الذي يسبب التوحد، ولكن في بعض الأحيان ينتقل إلى الأطفال من والديهم، كما تشير الدراسات إلى أنه أكثر شيوعًا عند أطفال الآباء الأكبر سنًا، وكذلك الأمهات اللائي يعانين من زيادة الوزن أو يعانين من مضاعفات الحمل.

قد يجد الأطفال المتأثرون صعوبة في إجراء اتصال بالعين أو فهم شعور الآخرين أو الاهتمام الشديد بموضوعات معينة، ويمكن أن يستغرق الأطفال المصابون بالتوحد أيضًا وقتًا أطول للالتفاف حول المعلومات أو تكرار الأشياء.

وقال الفريق إن الدراسات الحديثة قد اكتشفت وجود صلة بين مدة الوقت الذي تقضيه الشاشة وخصائص التوحد لدى الأطفال.

وقد تسببت جائحة فيروس كورونا في حدوث تغيير سريع في نمط الحياة، مما أدى إلى زيادة وقت الشاشات بين الأطفال في جميع أنحاء العالم.

تابع مواقعنا