رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

الكلب والخنزير طاهران.. أحمد كريمة يثير الجدل.. الإفتاء: يمكن الأخذ بمذهب المالكية

الدكتور أحمد كريمة
دين وفتوى
الدكتور أحمد كريمة
الجمعة 20/مايو/2022 - 03:46 ص

أثارت تصريحات الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية في جامعة الأزهر الشريف، التي قال خلالها إن الكلب طاهر وليس نجسًا وكذلك الخنزير، جدلا واسعا خلال الساعات الماضية، لا سيما أنها تخالف المتعارف عليه بين الناس.

أحمد كريمة: الكلب طاهر وليس نجسا

وقال الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية في جامعة الأزهر، في تصريحات متلفزة، إن الأصل في الأشياء الإباحة، وعليه فالكلب طاهر وليس نجسا كما يعتقد البعض ويظن.

وأضاف  أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية في جامعة الأزهر الشريف، خلال تصريحات تليفزيونية: الكلب طاهر وليس نجسًا فالأصل في الأشياء الإباحة، والأصل فيما خلق الله الطهارة وأن النجاسة شيء عارض.

واستدل أحمد كريمة، على حكمه بقول ورأي الإمام مالك بن أنس، والذي قال إن كل حي طاهر، مردفا: وهذا مذكور أيضًا في سورة المائدة، فقال الله: وَمَا عَلَّمْتُم مِّنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ.

وتابع أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية في جامعة الأزهر الشريف: لكن في بعض التراث الموروث تضخيم مسألة الكلب.

ولفت أحمد كريمة، إلى أن الكلب خلق من خلق الله عز وجل والله لم يخلق أشياء نجسة، والنجاسة عارضة ويمكن أن تكون في اللعاب فقط، مضيفا: وجسد الكلب إذا لمس إنسان فهو أمر عادي؛ لأن الكلاب تعيش في البيوت وتمشي مع الحيوانات الأخرى، وعندما تجد صاحبها تلتصق بالإنسان، ولا بأس من تربية الكلاب.

أحمد كريمة: الخنزير طاهر.. لكن أكله حرام

ونوه أحمد كريمة بإن الإمام مالك توسع وقال إن الخنزير كونه كائنًا حيًا فهو طاهر الذات؛ لأن الله لم يخلق شيئا نجسًا لكن الله سبحانه وتعالي حرم أكله، مشيرًا إلى إن الكلب الذي اتبع أهل الكهف كان مهمته الحراسة وهذا يدل على أن الكلب ليس نجسًا.

من جانبها، أجابت دار الإفتاء، على سؤال ورد إليها نصه: ما حكم تربية الكلاب داخل المنزل بغرض الحراسة، وهل وجود الكلب داخل المنزل لهذا الغرض يمنع دخول الملائكة، أو يسبب نجاسة المكان الذي يوجد فيه؟.

الإفتاء: لا مانع شرعًا من اقتناء الكلاب 

وقالت الإفتاء في فتوى سابقة منشورة عبر موقعها الإلكتروني بتاريخ 18 فبراير 2016: لا مانع شرعًا من اقتناء الكلاب التي يحتاجها المكلف في حياته وعمله، بشرط عدم ترويع أو إزعاج الناس، واقتناؤه في هذه الحالة لا يمنع مِن دخول الملائكة على قول كثيرٍ من أهل العلم.

وأضافت الإفتاء: أما عن نجاسة الكلب ومكانه فيمكن الأخذ في ذلك بمذهب المالكية القائلين بطهارة الكلب، ويُنصَح بوضعه في حديقة الدار إن وجدت، وإلَّا فليجعل الإنسان لنفسه في بيته مصلًّى لا يدخله الكلب.