رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

مطالب برلمانية بالترويج للاستثمار في مدينة العلمين الجديدة

مدينة العلمين الجديدة
تقارير وتحقيقات
مدينة العلمين الجديدة
الإثنين 01/أغسطس/2022 - 06:17 م

صعد نجم اسم مدينة العلمين الجديدة، على الساحة السياحية المصرية مؤخرا، بعدما حولت الحكومة المصرية رمال صحرائها إلى مدينة متكاملة تضم مبان حكومية وأخرى سكنية، فضلا عن منطقة سياحية تسعى الحكومة إلى ترويجها كدرة على ساحل البحر المتوسط.

مدينة العلمين الجديدة

وتضم مدينة العلمين الجديدة أبراجًا سكنية شاهقة الارتفاع، ومنطقة حكومية تضم مقرا لرئيس الجمهورية، ومجلس الوزراء، ومدينة تراثية بها دار أوبرا وجامعة، إضافة إلى حي سكني على غرار الحي اللاتيني بمدينة الإسكندرية، ومجموعة من المباني والأسواق التجارية.

مدينة العلمين الجديدة

وطالب أعضاء بمجلس النواب الحكومة بزيادة جهود الترويج السياحي لمدينة العلمين الجديدة واستغلال إمكانياتها السياحية لجذب السائحين من الداخل والخارج. 

وقالت النائبة آمال رزق الله، عضو مجلس النواب، إن مدينة العلمين الجديدة هي أول مدينة عالمية على أرض مصرية، تستهدف العلمين الجذب السياحي نظرا لمقوماتها المتوافقة مع المعايير العالمية، كما تعد أول المشروعات في خطة الجمهورية الجديدة.

وأكدت عضو مجلس النواب في تصريحات خاصة لموقع القاهرة 24، أن مدينة العلمين مشروع جاذب للاستثمار، ومؤهلة للمناخ الاستثماري، وتصنف من الموارد الاستثمارية القومية، مشيرة إلى أن ثمار مدينة العلمين ستعود بالنفع على المواطنين.

برلماني يطالب بحملة دعائية عالمية لتعريف العالم بالفرص الاستثمارية في مدينة العلمين الجديدة

وأكد الدكتور أيمن محسب، عضو مجلس النواب، أن الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، شهدت ثورة عمرانية مبهرة ستغير وجه مصر الحضاري، حيث التوسع في إنشاء التجمعات العمرانية والمدن الجديدة من الجيل الرابع لخلق ظهيرٍ عمرانيٍ جديد للدولة المصرية يستوعب الزيادة السكانية الهائلة التي تحدث في مصر سنويا، مشيرا إلى أن المدن الذكية تتيح للدولة القدرة على تنفيذ وإدارة البنية التحتية مثل المياه والطاقة والمعلومات والاتصالات، والنقل، وخدمات الطوارئ، والمرافق العامة، والمباني، وإدارة وفرز النفايات، وغيرها، بشكل عصري ومستدام.

مدينة العلمين الجديدة


وقال محسب، إن الحكومة المصرية خططت لتأسيس 38 مدينة ذكية جديدة في جميع أنحاء البلاد كجزء من استراتيجية تطوير البنية التحتية طويلة المدى. ستبنى هذه المدن الذكية –مدن الجيل الرابع – على مساحة تبلغ 530 ألف فدان على مستوى البلاد، وستنجح في توفير 4 ملايين فرصة عمل مباشرة و3 ملايين فرصة عمل غير مباشرة، ومن المتوقع عند اكتمالها أن تجتذب 30 مليون نسمة.

وأضاف عضو مجلس النواب، أن مصر بها رؤية طموحة لمصر 2030، ووجود مدن الجيل الرابع أو المدن الذكية سيساهم في تحقيق هذه الرؤية، لاعتمادها على إدخال التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي بطريقة تتماشى مع أهداف استراتيجية التنمية المستدامة، مؤكدا أن هذه المدن تمنح فرصا ذهبية للمستثمرين.

وأشار محسب، إلى أنه من أكبر مشروعات المدن الذكية العاصمة الإدارية الجديدة، العلمين الجديدة، الجلالة، المنصورة الجديدة، وسفنكس الجديدة، موضحا أن العمل قد اكتمل بنسبة 95% لتلك المدن حتى الآن، كما يجري وضع الخطط الاستراتيجية لـ 17 مدينة جديدة أخرى، مثل السويس الجديدة، ومدينة رشيد الجديدة، وبني مزار الجديدة.

خلال جولة من جولات رئيس الوزراء في مدينة العلمين الجديدة


وأوضح، أن العلمين الجديدة من المدن الجاذبة للاستثمارات في مصر خلال السنوات الأخيرة، بسبب موقعها المميز ومساحتها الكبيرة، لافتا إلى أنه تم تصميمها بشكل ذكي لتقدم العديد من المشروعات الخدمية والترفيهية والسكنية، متوقعا أن تنجح المدينة الذكية في جذب استثمارات بمليارات الجنيهات من جميع أنحاء العالم، خاصة أنها تقدم الدولة من خلالها فرص متنوعة لتشجيع المستثمرين من خلال طرح عدد كبير من الأراضي والوحدات السكنية والتجارية للبيع بأسعار مناسبة للشباب وصغار المستثمرين.


وتابع: المدينة تضم أيضا العديد من الفنادق العالمية الفاخرة على مساحة 296 فدانًا، الأمر الذي يشجع السياحة في هذه المدينة الواعدة التي تمتع بشواطئ رائعة بالإضافة المنطقة التاريخية والأثرية التي تضم مقابر العلمين، بالإضافة إلى توافر كافة المرافق الخدمية والمؤسسات التعليمية للمراحل المختلفة مثل جامعة العلمين الدولية الجديدة والمدارس الدولية، وأيضًا المركز الطبي العالمي للاستشفاء والعلاج الطبيعي المُقام على مساحة 45 فدانًا،  كذلك المرافق الترفيهية والتي تعد من عوامل الجذب الأساسية بالمدينة حديقة السنترال بارك والبحيرات الصناعية والمراكز التجارية وغيرها من الأماكن الجاذبة للاستثمار.

وشدد محسب، على أهمية الترويج لهذه المدينة عالميا لتعريف المستثمرين في كل دول العالم بالفرص الذهبية التي تتحها هذه المدينة الواعدة، مطالبا أيضا بعقد عدد من الفاعليات والمؤتمرات الدولية فيها، ضمن حملة الترويج.