رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

%33 من المقترحات المقدمة للجنة الحوار الوطني اقتصادية.. وبرلمانيون: نأمل في تخفيف العبء على المواطنين

الحوار الوطني
سياسة
الحوار الوطني
الخميس 04/أغسطس/2022 - 12:54 م

أعلن مجلس أمناء الحوار الوطني، أمس الأربعاء، الانتهاء من تكوين اللجان النوعية والفرعية، وأولها لجنة المحور السياسي وتتبعها اللجان الفرعية الآتية: مباشرة الحقوق السياسية والتمثيل النيابي والأحزاب السياسية، المحليات، حقوق الإنسان والحريات العامة.

الحوار الوطني


كما حدد مجلس الأمناء المحور الثاني، وهي لجنة المحور المجتمعي وتتبعها اللجان الفرعية الآتية: قضية التعليم، قضية الصحة، القضية السكانية، قضايا الأسرة والتماسك المجتمعي، الثقافة والهوية الوطنية.

كما جاءت لجنة المحور الاقتصادي وتتبعها اللجان الفرعية الآتية: التضخم وغلاء الأسعار، الدين العام وعجز الموازنة والإصلاح المالي، أولويات الاستثمارات العامة وسياسة ملكية الدولية، الاستثمار الخاص (المحلي والأجنبي)، الصناعة، الزراعة والأمن الغذائي، العدالة الاجتماعية.

برلمانيون يدعمون الحوار الوطني

ومن جانبه رحب عدد من النواب مجلس النواب بقرارات مجلس أمناء الحوار الوطني مؤكدين أن نتائج الحوار ستساهم في صناعة مستقبل مصر، وترسيخ مبادئ الجمهورية الجديدة، بالإضافة إلى أن الحوار الوطني فرصة لاختبار الأطراف المشاركة وقدرتهم على إعلاء المصلحة الوطنية.

وأكد النائب سليمان وهدان رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوفد، في بيان، أن مجلس أمناء الحوار الوطني يعملون بجدية ودقة شديدة لرسم آليات إجراء الحوار وفقًا لمعايير جيدة للغاية، بداية من وضع اللائحة الداخلية، ومدونة السلوك التي تحكم المشاركين، بالإضافة إلى تحديد المحاور الخاصة بالحوار والقضايا التي يتضمنها كل محور والتي سيتم مناقشة كل منها من خلال لجنة فرعية.

وأكد وهدان أهمية وجود مدونة للسلوك لتحكم قواعد الحوار، بحيث يتثنى للجميع التعبير عن رأيه، دون أن يتعرض لأي شكل من أشكال التشكيك أو التخوين أو المزايدة، مشددًا على أهمية أن يجري الحوار في مناخ من الديمقراطية والحرية والاختلاف القائم على حب الوطن والرغبة في الوصول إلى الأفضل، لدفع قطار التنمية الذي انطلق منذ سنوات بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي.


وكشف وهدان، أن هناك رغبة حقيقة من جانب الدولة والقائمين على الحوار لخروجه في أفضل صورة ممكنة، الأمر الذي يعكس أهمية مخرجات هذا الحوار في صناعة المستقبل وترسيخ أسس الجمهورية الجديدة، مطالبًا الجميع بتحمل مسؤولياته التاريخية في إنجاح هذا الحوار، وطرح مختلف الآراء للمناقشة من أجل الوصول لأفضل صيغة ممكنة للتعامل مع القضايا التي تواجه الوطن في تلك المرحلة الصعبة التي يمر بها العالم، في ظل الأزمات العالمية والحرب الروسية الأوكرانية.

وشدد على أهمية أن يكون جميع المشاركين في الحوار على مستوى الحدث، بالإضافة لتقديم رؤى متقدمة للتعامل مع تلك القضايا والملفات الهامة، متوقعًا أن يحظى المحور الاقتصادي بأهمية بالغة بسبب الظروف الراهنة والأزمة الاقتصادية العالمية، متمنيًا أن ينجح الحوار في الخروج بتوصيات تساهم في تخفيف العبء عن كاهل المواطنين.

الأمانة الفنية للحوار الوطني: 33% من المقترحات متعلقة بالمحور الاقتصادي

فيما كشف المستشار محمود فوزي رئيس الأمانة الفنية للحوار الوطني، خلال تصريحات إعلامية، الاعتماد بشكل أساسي ومباشر على ما ورد إلى الأمانة الفنية من رؤى ومقترحات، مشيرًا إلى أن بنسبة 33% من المقترحات التي وردت للجنة كانت متعلقة بالمحور الاقتصادي.

فيما أكد الدكتور أيمن محسب، عضو مجلس النواب، في بيان، أن المحور الاقتصادي سيحظى باهتمام كبير من جانب القوى السياسية والاجتماعية المشاركة في الحوار الوطني.

وقال محسب: إن الدولة المصرية تواجه تحديات كبيرة فرضتها الأحداث العالمية المتلاحقة بداية من جائحة كورونا وصولًا إلى الحرب الروسية - الأوكرانية، وما نتج عنها من أثار سلبية تأثرت بها جميع دول العالم ومن بينها مصر، الأمر الذي يتطلب البحث عن حلول لخفض تأثيرها على المواطن المصري، مؤكدًا أن الهدف الأساسي من الحوار هو إيجاد الحلول لما نعانيه من مشكلات لتحسين حياة المواطن المصري.

وكشفت أميرة صابر عضو مجلس أمناء الحوار الوطني، خلال تصريحات تلفزيونية، أن النقاش الاقتصادي لن يُقفل بسهولة لأن هناك أمور تحتاج إلى الإصلاح، ولن يكون ذلك في خلال شهر أو اثنين، فتلك سياسات طويلة الأمد، منها الإصلاح الهيكلي الاقتصادي.