رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

البرسيم مفتاح الزراعة على المريخ|دراسة

البرسيم على المريخ
كايرو لايت
البرسيم على المريخ
الخميس 18/أغسطس/2022 - 07:10 ص

أظهرت دراسة جديدة، أن البرسيم، هو مفتاح الزراعة على كوكب المريخ، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

البرسيم مفتاح الزراعة على المريخ

 

وكشفت الدراسة أن البرسيم، هو مفتاح الزراعة على المريخ، مع  توفير الأسمدة لللفت والفجل والخس وإزالة الملح من المياه المالحة.

 

وقد تكون هذه الرؤية الآن أقرب قليلًا إلى الواقع، بعد أن اكتشف العلماء الأمريكيون أن نباتات البرسيم، قد تكون المفتاح لزراعة الخضروات الصحية على الكوكب الأحمر.

البرسيم ينمو بالتربة البركانية 

 

ووجدوا أن البرسيم ينمو جيدًا في التربة البركانية التي تحاكي الثرى المريخي، وأنه يمكن بعد ذلك تحويل البرسيم، إلى سماد للمساعدة في زراعة اللفت والفجل وحتى الخس، كما استخدم الباحثون بكتيريا بحرية لإزالة الملح من المياه المالحة.

 

ويقولون إن هذا يُظهر معًا، أنه من الممكن استخدام الموارد على المريخ لزراعة النباتات وزراعتها، والحفاظ على المهمات البشرية والمستوطنات الدائمة.

وتتكون تربة الثرى المريخية في الغالب من البازلت الصخري البركاني، وهو منخفض في العناصر الغذائية وسيء في الاحتفاظ بالمياه، بسبب عدم وجود الكربون العضوي.

 

وعلاوة على ذلك، فإن معظم المياه السطحية على سطح المريخ محجوزة في صفائح جليدية قطبية، في حين أن أي ماء في شكل سائل من المرجح أن يكون مالحًا للغاية، مما يجعله غير مناسب لزراعة النباتات من أجل الغذاء.

 

وفي محاولة لاكتشاف كيف يمكن استخدام موارد المريخ لإنتاج الغذاء، قام باحثون من جامعة ولاية أيوا بزراعة بذور اللفت والبرسيم في أواني تحتوي على صخور بازلتية مطحونة، مصممة لتقليد تربة المريخ.

 

في حين أن نباتات اللفت المزروعة في البازلت كانت متوقفة وأنتجت أوراقًا صغيرة متغيرة اللون، كان البرسيم قادرًا على الازدهار دون الحاجة إلى أي سماد إضافي.

 

وقرر الباحثون بعد ذلك اختبار ما إذا كان يمكن استخدام البرسيم كمصدر غذائي للمحاصيل الأخرى المزروعة في التربة المحاكاة.

تابع مواقعنا