رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

الإفتاء توضح حكم ترك صلاة الجماعة والجمعة لأصحاب الأعذار

صلاة الجماعة
دين وفتوى
صلاة الجماعة
الجمعة 19/أغسطس/2022 - 01:21 م

ردت دار الإفتاء المصرية على سؤال ورد إليها من أحد المتابعين، نصه: ما حكم من يترك صلاة الجمع والجماعات لكونه من أصحاب الأعذار؟

الإفتاء توضح حكم ترك صلاة الجماعة والجمعة لأصحاب الأعذار

وقالت الإفتاء عبر موقعها الإلكتروني في فتوى سابقة منشورة بتاريخ 26 فبراير 2015: صلاة الجماعة مستحبة عند الجمهور، ويجوز للسائل تركها قولًا واحدًا على القول بوجوبها؛ لكونه من أصحاب الأعذار.

وأضافت: وأما صلاة الجمعة؛ فإنه من المقرر في الفقه أن كل ما أمكن تصوره في الجماعة من الأعذار المرخصة في تركها فإنه يرخِّص في ترك الجمعة، ونص النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم على سقوط صلاة الجمعة عن المريض، ويصليها ظهرًا؛ فأخرج أبو داود في سننه، عن طارق بن شهاب، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «الْجُمُعَةُ حَقٌّ وَاجِبٌ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ فِي جَمَاعَةٍ إِلَّا أَرْبَعَةً: عَبْدٌ مَمْلُوكٌ، أَوِ امْرَأَةٌ، أَوْ صَبِيٌّ، أَوْ مَرِيضٌ»، قال أبو داود: طارق بن شهاب قد رأى النبي صلى الله عليه وآله وسلم ولم يسمع منه شيئًا.

وتابعت الإفتاء: وأخرجه الحاكم في المستدرك عن طارق بن شهاب، عن أبي موسى رضي الله عنه، وقال: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين؛ فقد اتفقا جميعًا على الاحتجاج بهريم بن سفيان، ولم يخرجاه، ورواه ابن عيينة، عن إبراهيم بن محمد بن المنتشر؛ ولم يذكر أبا موسى في إسناده، وطارق بن شهاب ممن يعد في الصحابة، قال الذهبي: صحيح.

واختتمت: وبناءً على ذلك وفي واقعة السؤال: فإن صاحب العذر لا تجب صلاة الجماعة في حقه، وكذلك صلاة الجمعة، ويصليها في بيته ظُهْرًا، والله سبحانه وتعالى أعلم.

 

تابع مواقعنا