رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

شطب الحرس الثوري من قائمة الإرهاب.. تسريب يكشف تنازلات أمريكا لإيران بمفاوضات الاتفاق النووي

مفاوضات الاتفاق النووي
سياسة
مفاوضات الاتفاق النووي الإيراني
الجمعة 19/أغسطس/2022 - 11:07 م

قال علي باقر كني، كبير المفاوضين الإيرانيين في مفاوضات العدوة للاتفاق النووي الإيراني، إن طهران حصلت على العديد من التنازلات الأمريكية لإعادة إحياء الاتفاق مرة أخرى.

موقع إيران انترناشيونال، أوضح أنه حصل على تقرير مسرب لـ باقري، بشان التنازلات التي حصلت عليها بلاده من الولايات المتحدة في مفاوضات فيينا، من بينها أنه سيتم مناقشة شطب الحرس الثوري الإيراني من قائمة الجماعات الإرهابية الأمريكية في المفاوضات بعد إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة، وأن عقوبات أمريكا ضد الحرس لن تؤثر على القطاعات والشركات الأخرى، بألا تفرض الولايات المتحدة عقوبات على شركة بتروكيماويات بسبب قيامها بأعمال تجارية مع الحرس الثوري الإيراني.

كما تضمن الولايات المتحدة أن القوانين المحلية لديها لن تؤثر على تنفيذ التزاماتها تجاه الاتفاق، وأن تكون كمية اليورانيوم الطبيعي التي تستوردها إيران من روسيا ضعف كمية الكيك الأصفر الذي تصدره إيران، وإلغاء قرارات الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب المتعلقة بانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.

المفاوضات النووية الإيرانية

وأن النص الجديد للفقرة 26 من الاتفاق يتضمن أنه يسمح لإيران بالتوقف عن الوفاء بالتزاماتها مرة أخرى في حالة انتهاك اتفاق الطرفين، وأنه وفقًا لاقتراح روسيا، تشير الاتفاقية الجديدة إلى التزام راسخ من الرئيس الأمريكي (وليس بايدن فقط) بالعودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة طالما بقيت إيران ملتزمة. 

وأضاف، أنه لا يمكن تفعيل آلية الإطلاق إلا بناءً على تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إذا استخدمت دولة هذه الآلية من جانب واحد، وتتعهد الأطراف الأخرى بعدم التعاون معها، كما يتم تعويض خسائر الجانب الإيراني، وأن تضمن أمريكا أن جميع الشركات التي تعمل في إيران حتى نهاية ولاية بايدن سيتم إعفاؤها من عقوبات البلاد لمدة عامين ونصف في حال انسحب الرئيس القادم من الاتفاق.

وأن تنشر وزارة الخارجية الأمريكية رسالة حول مشاركة واشنطن في خطة العمل الشاملة المشتركة، وأشار إلى أنه في مفاوضات الدوحة، وافقت الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي على طلب إيران بربط تحقيق الوكالة بمفاوضات خطة العمل الشاملة المشتركة.

وستفرج إيران عن جميع الأسرى الأمريكيين بعد الإفراج عن 7 مليارات دولار من أصولها في كوريا الجنوبية.

ويضيف باقري، أن طهران رفضت إدراج الصواريخ في المفاوضات، كما رفضت إدراج القضايا الإقليمية في مفاوضات فيينا، إلى جانب رفض تدمير أجهزة الطرد المركزي الإيرانية، وأن يعلن الناطقين الرسميين باسم وزارتي الخارجية الأمريكية والإيرانية أن كليهما لن يسعيا الآن لقتل مواطني بعضهما البعض.

تابع مواقعنا