رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

السياحة: الحكام المسلمون كان لهم دور مهم في الحفاظ على التراث القبطي

المؤتمر الدولي التعايش
أخبار
المؤتمر الدولي التعايش والتسامح وقبول الآخر
الأربعاء 23/نوفمبر/2022 - 06:32 م

شارك الدكتور أحمد عبد الحميد النمر، عضو المكتب العلمي لوزير السياحة والآثار استشاري التراث، بورقة بحثية بعنوان التراث القبطي في العصر الإسلامي التعايش والتسامح، وذلك خلال فعاليات المؤتمر الدولي التعايش والتسامح وقبول الآخر.. نحو مستقبل أفضل، الذي ينظمه مركز الدراسات القبطية بمكتبة الإسكندرية.

المؤتمر الدولي «التعايش والتسامح وقبول الآخر.. نحو مستقبل أفضل»

وقال الدكتور أحمد عبد الحميد النمر إنه لا شك فيه أن التراث القبطي حلقة مهمة من حلقات تطور الحضارة المصرية، ويدل على ذلك الشواهد الأثرية المكتشفة في ربوع مصر، والتي جاءت تمثل آثارًا ثابتة وأخرى منقولة، وتتنوع أنواع العمائر، منها الدينية كالأديرة والكنائس، والجنائزية كمقابر الدفن، والمدنية كالمدن القديمة والتجمعات العمرانية والمنازل، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من المقتنيات الفنية المصنوعة من مواد تطبيقية متنوعة ومتعددة الاستخدامات، تعكس جميعها الثقافة والهوية المصرية.

وأشار عضو المكتب العلمي لوزير السياحة والآثار إلى أن الحكام المسلمين كان لهم دور مهم في الحفاظ على التراث القبطي، والتراث القبطي نال كثير من الأمان والاستقرار في العصر الإسلامي، لم ينله في أي فترات زمانية أخرى، حيث استطاع مسيحيو مصر تكوين فن وحضارة خاصة تميزهم عن سائر بلدان العالم.

وأوضح عضو المكتب العلمي لوزير السياحة والآثار، أنه في ولاية عبد العزيز بن مروان كان يقرب القبط إليه ويعمل على تحقيق رغباتهم وأذن لهم ببناء كنائس في العاصمة الإسلامية في الفسطاط وحلوان، كما سمح لكاتبه إثناسيوس ببناء كنيسة في قصر الشمع سماها كنيسة مارجرجس، وأخرى سماها كنيسة أبي قير، وأبو صالح  الأرمني.

ويقام المؤتمر تحت رعاية الأزهر الشريف وبالتعاون مع الاتحاد الدولي للمؤرخين، وبمشاركة مطرانية مراكز الشرقية والعاشر من رمضان للأقباط الأرثوذكس، والمركز الثقافي الفرنسيسكاني، ومعهد التثقيف اللاهوتي للعلمانيين الرسل- جونية، ومركز دراسات مسيحية.

تابع مواقعنا