السبت 20 أبريل 2024
More forecasts: Wetter 4 wochen
رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
محافظات

خدعة بلا دليل.. البطلة أماني تزعم إنقاذها 6 أشخاص من الغرق بالشرقية| القصة الكاملة

أماني
محافظات
أماني
الأحد 22/يناير/2023 - 10:28 ص

ما بين حب تصدر المشهد والسعي وراء التريند وعدم وجود أسانيد أو أدلة، دارت رحى بطولة غريبة على الشارع الشرقاوي وربما الشارع المصري ككل، إذ خرجت فتاة تُدعى أماني محمد نبيل، من قرية ميت سهيل التابعة لدائرة مركز شرطة منيا القمح في محافظة الشرقية، على الرأي العام في ظهور طال صفحات التواصل الاجتماعي وعدة مواقع بمختلف الوانها لتسرد رواية بطولية لها، في إشارة إلى أنها قد أنقذت سيدتين وأربعة أطفال من الموت غرقًا، لكن رواية البطلة أماني لم تُدعم بأية أدلة، وعلى العكس والنقيض تبين لنا عدم تحرير أي بلاغات بالواقعة أو استقبال المصابين الستة وإسعافهم في مستشفى الزقازيق الجامعي، حسبما زعمت أماني.

مصادر طبية رفيعة المستوى في مستشفيات الزقازيق الجامعي أكدت في تصريحات خاصة لـ القاهرة 24، أن قسم الاستقبال والطوارئ في المستشفى لم يتلقَ أو يستقبل بلاغات أو أشخاص يُعانون من أعراض ما بعد الغرق طيلة يوم السبت الماضي، وسط تأكيد على أن استقبال سيدتين وأربعة أطفال -رواية أماني- أمر لم يحدث من الأساس.

من جانبها، أكدت مصادر مطلعة لـ القاهرة 24، أن الأجهزة الأمنية في مديرية أمن الشرقية لم تتلقَ أي بلاغات خلال الأيام الماضية بشأن الواقعة، في نفي ما زعمته السيدة أماني جملةًَ وتفصيلًا، وسط تأكيد على أن غرق سيارة في مياه ترعة وعلى متنها أشخاص أمر من المحال أن يمر دون الإبلاغ على الإطلاق.

أماني تزعم إنقاذها 6 أشخاص من الغرق في منيا القمح.. ومصادر تُكذب روايتها

أماني حين واجهناها بعدم وجود سند أو دليل على حديثها، بدأت تبرر حديثها بأن الواقعة قد حدثت بالفعل، قبل أن تزيد في استفاضتها بأنها قد كسرت زجاج السيارة بعدما التقطت حديدة من أحد الواقفين وقت الواقعة -على حد وصفها- وأخرجت الأطفال في البداية طفلين طفلين ثم كل سيدة على حدة.

وأضافت أماني خلال حديثها لـ القاهرة 24، أنها قدمت الإسعافات الأولية للمصابين الستة قبل أن ترافقهم وملابسها تغمرها المياه من أثر السباحة، إلى مستشفى الزقازيق الجامعي لأجل الاطمئنان عليهم، بيد أن روايتها كانت دون دليل، فيما نفت مصادر رفيعة المستوى في مستشفيات جامعة الزقازيق وجود أية حالات تم استقبالها خلال يوم السبت الماضي تُعاني من الأعراض التي زعمتها أماني.

أماني أرسلت مقطعين فيديو أحدهما مدته 10 ثوانٍ والثاني 32 ثانية، تظهر خلال كلٍ منهما سيدة على شط ترعة، إحداهما تزعم أنها قد شاركت في الإنقاذ والأخرى تحاول التصديق على رواية أماني لكنها بالكاد تخفي خجلها وضحكاتها.

عاودنا مهاتفة أماني من جديد لكنها أغلقت هاتفها وتهربت بعدما بعثت لنا برقم أشارت إلى أنه لطبيب يُدعى أحمد هو رب الأسرة التي تعرضت للغرق، وحين هاتفناه لم يرد بالإيجاب أو النفي، لكنه اكتفى بجملة مقتضبة أغلق بعدها الهاتف هو الآخر: أنا رافض الكلام في الموضوع دا وأنا قولت لها قبل كده مش عاوز لقاءات وكلام من دا.

تهربت أماني وأغلقت هاتفها، وهو ما فعله رب الأسرة المزعوم كذلك، فيما نفت المصادر المسؤولة عدم ورود بلاغات بشأن الواقعة أو المصابين الستة، لتبقى الرواية محل شك وجدل كبير يميل بقوة إلى الكذب والتضليل دون أي أسانيد من شأنها أن ترجح كفة أن يكون حديث السيدة ورواية بطولتها حقيقة.

تابع مواقعنا