الأربعاء 28 فبراير 2024
More forecasts: Wetter 4 wochen
رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
محافظات

جعفر العمدة وقانون الخلع

القاهرة 24
مقالات
الثلاثاء 18/أبريل/2023 - 02:36 م

يقدم الفنان محمد رمضان هذا العام خلال موسم الدراما الرمضاني مسلسلا بعنوان جعفر العمدة وهو اسم الشخصية التي يجسدها.

منذ بداية العمل وهو بالفعل يتصدر الترند، ويثير الجدل كعادة كل شيء يتعلق بنجمه الأول، والحقيقة أننا يمكن أن نختلف حول بعض تصرفات رمضان، ولكن لا يمكن أن يكون هناك خلاف على موهبته الكبيرة وذكائه في استغلالها بالكامل، بالإضافة إلى أنه شخص يحبه الحظ بشكل ربما لم نره من قبل، وكلما أدخل نفسه في مأزق يظن كثيرون أنه نهايته، يخرج منه وكأن شيئا لم يكن، ومن الغريب أننا لم نشهد فنانا يهاجم بشكل يومي مثله وفي نفس الوقت تتزايد شعبيته وتحصل أعماله على أعلى نسبة مشاهدات دائما.

أعتقد أن هناك عقدة محمد رمضان الآن لدى كثيرين ممن يشاهدوه، بينما لا يستطيعون البوح بذلك في العلن خوفا من النظر إليهم على أنهم من فاسدي الأذواق وهواة البلطجة والإسفاق كما يوصف هو نفسه دائما من البعض، وإلا فمن يشاهده إذن وهو بالأرقام بالفعل الأعلى مشاهدة والأكثر نجاحا بمعايير مهنته.

شخصية جعفر العمدة هي الأساسية في العمل كرجل أعمال شاب وثري جدا من نوعية المعلمين الشعبيين، يعيش في منطقة السيدة زينب مسقط رأسه التي يعتز بها بشكل كبير، وهو متزوج من أربعة نساء لكل منهن قصة خاصة داخل المسلسل، وأمه وصيفة أو صفصف كما تحب أن تقول عن نفسها، وتقوم بدورها الفنانة هالة صدقي، وله أخت وأخ أكبر لكنه طيب لدرجة السذاجة، حتى أنه لا يستطيع فعل شيء من تلقاء نفسه دون الرجوع لجعفر، وإذا فعل فإنه يخطيء دائما.. إنه سيد الذي يجسد شخصيته بمنتهى الروعة والإتقان الفنان أحمد فهيم.

لم يكن يتخيل أحد أن لسيد موعد خاص مع الترند وليس ترندا عاديا، بل يخص أمر يهم جميع المصريين وهو قانون الخلع الذي يتيح للزوجة تطليق نفسها حتى دون موافقة الزوج أو حضوره وذلك يحدث بالتحايل.

تابعنا مشهد هروب وداد زوجة سيد والتي تقوم بدورها الفنانة جوري بكر واختفائها لأيام ثم ظهورها بفستان الفرح جالسة بجوار شوقي فتح الله الذي يجسده الفنان الأردني منذر ريحانة وهو ألد أعداء عائلة العمدة، وأثار ذلك ذهول واستغراب المشاهدين خاصة أن الحلقة انتهت وسيد يسأله: أنت بتتجوز مراتي؟ 

تصدر هذا المشهد الترند ودار التساؤل كيف تتزوج وداد وهي كانت منذ أيام فقط في بيت زوجها قبل هروبها.

وتأتي الحلقة التالية لتحسم الأمر كما توقع البعض، وتفاجئ وداد سيد بأنها قامت برفع دعوى خلع ضده وحصلت على الطلاق منذ سبعة أشهر، بينما كانت تعيش معه بشكل عادي.. أشعل ذلك الترند مرة أخرى وفتح الباب للحديث في هذا الأمر الذي حدث ويحدث في الواقع بسبب قانون الخلع الذي يراه كثيرون معيبا ومخالفا حتى للشريعة الإسلامية.

وكيف أن الزوجة يمكنها الحصول على حكم بالطلاق من رجل وهي معه في نفس المنزل دون أن يعلم، وذلك عن طريق الإدلاء بعنوان خاطئ لمحل سكنه حتى لا يستدل عليه فيتم الحكم غيابيا، وذلك يعد تدليسا وتزويرا للأسف لا عقاب عليه حتى الآن، والحقيقة أننا سمعنا عن قضايا مماثلة حدثت بالفعل في حياتنا.

توقع الجمهور أن يكون هذا المشهد المؤلم بداية للانتباه إلى ضرورة تعديل ذلك القانون، وإعادة النظر حتى في كل ما يخص الأحوال الشخصية، وبالفعل هناك تعديلات تتم وربما يكون للخلع نصيبا كبيرا منها بعدما جسد مسلسل جعفر العمدة مأساة كبرى تقع بسببه، وهي جريمة تستوجب محاكمة من تقوم بها، ومعاقبتها بشدة لأنها تخالف الشرع والعرف، وهما العناصر الأساسية لأي قانون ومصادر التشريع الأولى، وذلك مبدأ ثابت يدرسه طلاب كلية الحقوق وينص عليه الدستور المصري.

فهل يحرك هذا المشهد المياه الراكدة نحو النظر في ذلك القانون؟

تابع مواقعنا