الأربعاء 24 أبريل 2024
More forecasts: Wetter 4 wochen
رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
محافظات

السفارة الأمريكية تكشف لـ القاهرة 24 سبل دعم الولايات المتحدة لمصر فيما يخص الأمن الغذائي

المتحدث الرسمي باسم
سياسة
المتحدث الرسمي باسم السفارة الأمريكية في مصر
الأحد 27/أغسطس/2023 - 03:27 م

تعتبر أزمة الغذاء التي تهدد العديد من الأمم حول العالم هي أحد أهم أولويات المجتمع الدولي وشغله الشاغل على مدار الفترة الأخيرة، خصوصا بالتزامن مع الحرب الروسية الأوكرانية التي وضعت مخزون الغذاء والحبوب في خطر دامغ.

وحرص القاهرة 24 على التواصل مع المتحدث الرسمي باسم السفارة الأمريكية في القاهرة بيتر ونتر، حول المسألة خصوصًا بعد تعهد الولايات المتحدة الأمريكية بمساعدة مصر ودعمها في الحبوب الغذائية، وإلى نص الحوار:

كيف تخطط الولايات المتحدة ومجموعة السبع لمساعدة مصر في صفقة الحبوب؟

منذ الغزو الروسي الشامل لأوكرانيا في فبراير 2022، كانت الولايات المتحدة رائدة عالميًا في التخفيف من تأثير الغزو على الأمن الغذائي العالمي.

الولايات المتحدة شاركت في استضافة قمة الأمن الغذائي العالمية خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة العام الماضي، وساعدت في قيادة إقرار خارطة الطريق للأمن الغذائي العالمي من قبل أكثر من 100 دولة، وحشدت أكثر من 4.5 مليار دولار في الدعم الجماعي لمجموعة السبع، ومساعدة الأمن الغذائي في الأجلين الحاد والمتوسط والطويل.

كما قدمت الولايات المتحدة مساعدات كبيرة للأمن الغذائي العالمي منذ بداية الغزو الروسي الإضافي لأوكرانيا في فبراير إلى 47 من أكثر البلدان ضعفًا قبل غزو فبراير 2022، زودت أوكرانيا وحدها بأكثر من 50 % من حبوب برنامج الغذاء العالمي (WFP) في سنوات مختلفة، وأكثر من 80 % في عام 2023، ولم تكن روسيا قط مساهما رئيسًا في برنامج الأغذية العالمي.

وقدمت الولايات المتحدة أكثر من 14 مليار دولار منذ يونيو من العام الماضي 2022 لمعالجة انعدام الأمن الغذائي، وساهمت بأكثر من 50 % من ميزانية برنامج الأغذية العالمي (أكثر من 7.2 مليار دولار في عام 2022)، في حين أن روسيا تساهم بنسبة 0.02 % فقط، كما قدمت الولايات المتحدة أكثر من 10 مليارات دولار من المساعدات للشركاء الأفارقة.

كيف ستتم إدارة المسألة بالتزامن مع أزمة صفقة الحبوب والموانئ التي تغلق جزئيًا من قبل روسيا؟

وأدى هجوم روسيا على موانئ البحر الأسود إلى مقتل وجرح مدنيين والقضاء على إمدادات الحبوب، بما في ذلك هجوم قضى على 60 ألف طن من الحبوب، وهو ما يكفي لإطعام  270 ألف شخص لمدة عام، لكن في مهاجمة الحبوب، لا تهاجم روسيا أوكرانيا فحسب، بل تهاجم أيضًا الأمن الغذائي العالمي.

وكانت BSGI مسؤولة عن ما يقرب من 33 مليون طن من صادرات المواد الغذائية إلى الأسواق العالمية، مع ما يقرب من 19 مليون طن تذهب مباشرة إلى البلدان ذات الدخل المتوسط والمنخفض، وتستفيد روسيا وحدها من خلال رفع الأسعار العالمية كمصدر يصدر بشكل أساسي إلى عدد قليل من البلدان الأكثر ثراءً.

إن عرض بوتين بالتبرع بالحبوب للدول الإفريقية، إذا حدث في أي وقت، لن يقترب من تعويض ملايين الأطنان من الحبوب الأوكرانية التي يتم تصديرها كل شهر من خلال BSGI.

بينما نرحب بأي مساهمات فعلية للتخفيف من انعدام الأمن الغذائي العالمي؛ لإعادة صياغة ما قاله الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريس، فإن حفنة من التبرعات لبعض البلدان لا يمكن أن تحل محل ملايين وملايين الأطنان من صادرات الحبوب التي تساعد على استقرار أسعار المواد الغذائية في جميع أنحاء العالم.

ودعا الاتحاد الإفريقي والأمين العام للأمم المتحدة روسيا إلى إعادة BSGI.

تابع مواقعنا