الإثنين 22 أبريل 2024
More forecasts: Wetter 4 wochen
رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
محافظات

محشش واتحرش بيا.. القاهرة 24 ينشر شهادة 15 راكبا قدموا شكاوى في متهم واقعة حبيبة الشماع | تحقيقات

سائق أوبر - حبيبة
حوادث
سائق أوبر - حبيبة الشماع
الإثنين 25/مارس/2024 - 10:32 م

لم تكن حبيبة الشماع فتاة الشروق، الضحية الأولى لسائق أوبر المتهم بمحاولة خطفها، بل كشفت التحقيقات في القضية، أن هناك 18 راكبًا قدم شكاوى ضد المتهم، بين التحرش ببعض الراكبات، أو التعدي بالضرب على آخرين، أو إنهاء رحلة بعض الركاب بسبب المظهر غير اللائق للسائق، وظهور علامات على وجهه توحي بتعاطيه للمخدرات.

شكاوى أوبر

القاهرة 24، ينفرد بنشر التحقيقات في قضية حبيبة الشماع، وحوت أوراق القضايا سجل الشكاوى ضد سائق أوبر المتهم، والمدعو محمود هاشم 34 سنة.

الشكوى الأولى: سواق قليل الذوق

تعامل معايا بقلة ذوق.. قال أحد الركاب إن سائق أوبر تعدى عليه بالسب، وتعامل معه بأسلوب غير لائق.

الشكوى الثانية: السواق اتخانق معانا ووقف في نص الطريق

فيما اشتكى أحد الركاب مع سائق أوبر المتهم في قضية حبيبة الشماع، قائلا: الطريقة بتاعة السواق لم تكن لطيفة تمامًا، وتشاجر معنا، وكان يريد التوقف في منتصف الطريق.

الشكوى الثالثة: بيزعقلي وقالي انزلي

كذا عبرت راكبة عن رحلتها مع سائق أوبر، المتهم في واقعة حبيبة الشماع: طريقة كلامه خوفتني جدا، لدرجة إني نهيت الرحلة ونزلت ومدفعتش فلوس، لإنه مش مريح ولا محترم وطريقة كلامه مستفزة، ومينفعش يكون كابتن نهائي، وأسلوبه كان مش محترم لدرجة إنه نزلني في وسط الشارع، وكان الوقت متأخر، عيب بجد، وبيزعقلي وقالي انزلي.

الشكوى الرابعة: مشغول بموبايله طول الطريق

وقالت راكبة أجنبية استقلت سيارة أوبر مع السائق المتهم في واقعة حبيبة الشماع، إن السائق ظل مشغولا بالهاتف طوال الطريق، ولم يكن في تركيزه خلال القيادة.

الشكوى الخامسة: أخد مني فلوس زيادة

واشتكى راكب من المتهم في قضية فتاة الشروق، قائلا: فرض عليا رسوم إضافية وأنا دافع كل اللي عليا، وقال أنا مدفعتش، ومرضيش ينهي الرحلة بعد مشي وفضل العداد يعد عليا فلوس زيادة، ساعدوني.

الشكوى السادسة: على صوته عليا

بينما قال أحد الركاب الأجانب، إن سائق أوبر توقف عند محطة وقود، لتزويد السيارة، وعند المغادرة اتبع طريقا آخر، وعند الحديث معه رفع صوته بطريقة سيئة.

الشكوى السابعة: بيتشات وهو سايق وجالي متأخر

واشتكى أحد الركاب من سائق أوبر، وقال إنه يستخدم الرسائل النصية خلال القيادة، بالإضافة إلى حصوله على مبلغ مالي.

الشكوى التاسعة: ده نصاب شكله شارب حاجة

فيما قالت إحدى الراكبات، خلال شكوتها سائق أوبر المتهم: معاملة السواق حاجة في منتهى قلة الأدب، ومشي قبل ما أركب وحسب المشوار عليا، وأنا مركبتش أصلا غير كده، ولما كلمته قل أدبه، مضيفة: أنا لم أركب السيارة وهو نصاب وفضل معلق المشوار، عشان ياخد المبلغ وأكتر، ولو مرجعليش المبلغ أنا هلغي اشتراكي في أوبر، وأنا مركبتش أصلا لإن السواق قليل الأدب، وشغل الرحلة من غير ما أركب، والسواق مش محترم، وياريت تختاروا الناس اللي بتشغلوها معاكم، ده شكله شارب حاجة.

الشكوى العاشرة: قليل الأدب وحشاش

قالت الشاكي العاشر، في شكواه ضد سائق أوبر: سائق قليل الأدب ومش محترم وحشاش، وحسبي الله ونعم الوكيل فيه. 


الشكوى الحادية عشرة: تطاول علينا

وعبر أحد الركاب في شكواه عن سائق أوبر، قائلا: تطاول علينا ومش بيلتزم بالطريق ولا بالمعاد، وتكرر وقوفه عدة مرات.


الشكوى الثانية عشرة: تعدى عليا بالضرب ونزلني ومشي

كذا قال شاكٍ إن السائق تعدى عليه بالضرب، وأنزله ومشى.

وفي الحساب الثاني الموقوف لسائق أوبر محمود هاشم، تقدم عدد من الركاب بشكاوى ضد السائق ومن بينها:

الشكوى الأولى: قالي يا زبالة يا حيوانة

قالت شاكية: بدأ الرحلة وأنا أصلا کنت ركبت معاه، وبتصل بيه تليفونه مقفول، ولما بعتله في الشات الخاص بأوبر وبسأله هو فين، فضل يشتمني وقالي يا زبالة وحيوانة وأنا أصلا كنت واقفة مستنياه أنا وابني، ورایحة بيه عند الدكتور لإنه تعبان جدًا، لو سمحتم أنا عاوزه حقي من الكابتن دا، ويتعاقب علشان ميحصلش كدا تاني مع عميلة غيري.

الشكوى الثانية: كان بيسوق بسرعة وعرضنا للخطر

فيما قالت إحدى شاكيات أوبر في البلاغ المقدم منها ضد السائق المتهم، إنه كان يقود المركبة بسرعة كبيرة، ما عرض حياتها للخطر.
 

الشكوى الثالثة: حط إيده على جسمي

كذا قالت شاكية، والتي ذكرها بيان النيابة العامة، التي اتهمت سائق أوبر بالتحرش بها: كان بيلمس إيدي خلال الرحلة وبيحاول يقرب مني كذا مرة، ووأنا باخد باقي فلوس الأجرة من صحابي مد إیده ياخد فلوس وحط إيده على جسمي.

الشكوى الرابعة: قالي مش معايا رخصة وزعق فيا

فيما قالت إحدى الشاكيات: أنا مشواري كان امبارح لمطار القاهرة الدولي، وورايا معاد طيارة ومستعجلة، طلبت أوبر قعدنا مستنيين كتير، قلنا مش مهم، المهم إنه ييجي، لما وصل قلتله افتلحي الشنطة قالي هو إنتِ رايحة فين، قلتله مطار القاهرة، قالي لا مش معايا رخصة، قولتله إزاي مش معاك رخصة وشغال في أوبر. فزعق فيا في الشارع، وحاجة آخر قلة أدب. 


الشكوى الخامسة: شرب سجاير مع إني حامل وبصلي من فوق لتحت

بينما تحدث إحدى الشاكيات: الكابتن بيتكلم بطريقة قليلة الذوق جدا من ساعة ما ركبت عاوز ياخد طريق أطول وأزحم ومصمم يقفل زجاج العربية، ومع ذلك شرب سجاير مرتين من غير استئذان، ولما قولتله أنا حامل، شرب برضه وفتح جزء صغير من الشباك، وسواقته غير آمنة بالمرة، ونظراته مش مريحة بالمرة، ووأنا بحاسبه في الآخر بييص لي من فوق لتحت، وكان مصمم ياخد الطريق الأطول ويقولي بصي على الـ gps جايبلي كده بطريقة غير لائقة وأنا متعودة من سائقين أوبر إنهم من أفضل الناس.

تابع مواقعنا