ماذا يدور في كواليس البنك المركزي بعد اتهام طارق عامر لحسن عبد الله بالفساد؟

مصطفى السيد

اشتعل الصراع بين محافظ البنك المركزي، طارق عامر، والعضو المنتدب للبنك العربي الإفريقي الدولي السابق، حسن عبدالله، بعد اتهام البنك المركزي لحسن عبدالله بإهدار 9.2 مليار جنيه وارتكاب مخالفات، وصفها البنك المركزي بالجسمية.

وتمثلت الاتهامات في منح كبار العملاء تسهيلات ائتمانية بلغت 9.2 مليار جنيه، واستخدام جزء منها في سداد تسهيلات وقروض ممنوحة لهم من البنك نفسه بقيمة 2.8 مليار جنيه، وبنوك أخرى بقيمة 191 مليون جنيه.

وبات هذا الاتهام مفاجئ خاصةً بعد إنهاء أزمة الإطاحة بحسن عبدالله من منصبة في رئاسة البنك العربي الإفريقي في سبتمبر 2018، والتي أصر فيها طارق عامرأ محافظ البنك المركزيأ على تعيين شريف علوي رئيسًا تنفيذيًا للبنك بدلًا من “عبدالله” الذي ظل في هذا المنصب لنحو 16 عامًا، وبالرغم من تمسك الجانب الكويتي ببقاء “عبدالله”، إلا أن “عامر” خاض معركة كبيرة نجح في إنهائها لصالحة والحصول على موافقة المسئولين بالكويت على تعيين شريف علوي، بعد جلسة ودية جمعت بين محافظ البنك المركزي ومسئولي الجانب الكويتي في لندن.

خاص.. لقاء في لندن بين محافظ البنك المركزى ومسئولين كويتيين ينهى أزمة العربي الأفريقي

وأطاح طارق عامر، بحسن عبد الله، من البنك المركزي دون أن يتم مواجهته بأي تهم او مخالفات مالية، وهو ما ظهر مؤخرًا بعد أزمة مالية تتعلق بأحد أفراد أسرة  “المحافظ”، والتي أتهم فيها طارق عامر محافظ البنك المركزي، حسن عبدالله بالوقوف وراء حملة ممنهجه لتشوية صورته أمام الرأي العام، بحسب مصدر مطلع، وبالتالي فإن هذه الاتهامات باتت للجميع تصفية حسابات بين الطرفين من وجهة نظر مسئول مصرفي بارز.

وشملت قائمة المخالفات التى وجهها البنك المركزي لحسن عبدالله، استخدام التسهيلات في زيادة رؤوس أموال شركات قائمة بنحو 950 مليون جنيه، ولسداد قيمة شراء أراض لهؤلاء العملاء، بقيمة 2.9 مليار جنيه.

كما ارتكب العضو المنتدب مخالفة مالية بحسب “المركزي”، بالتحايل لإظهار العملاء بصورة العملاء المنتظمين، وهو ما يخالف الواقع كلية.

وقال تقرير قطاع التفتيش والرقابة بالبنك المركزي، إن حسن عبد الله منح الشركات تسهيلات بما يخالف قرارات تأسيسها وطبيعة نشاطها، بل لم يقم بالمتابعة لاستخدام القروض والتسهيلات لبعض العملاء، واتضح عدم سلامة الدراسات الائتمانية لبعض الشركات.

وأضافت التقرير، أن عبد الله وافق على منح تسهيل لشركة مملوكة للبنك واستخدام جزء من القرض في عقد تأجير تمويلي، ثم استخدامه في سداد ديون للشركة، وتبين أنه يتولى منصب عضو مجلس إدارة تلك الشركة، بما يتعارض مع المصالح والاستفادة الشخصية من أموال البنك.

القصة الحقيقة لمشاركة البنوك المصرية فى تمويل سد النهضة.. محافظ البنك المركزى يرد وخبير يوضح

كما شملت قائمة مخالفات البنك تحت إدارة العضو المنتدب السابق، منح عملاء تسهيلات لسداد قروض من البنك العربي الإفريقي الدولي، وبنوك أخرى، ووافق على منح تسهيلات لشركات ضعيفة ائتمانية، ومراكز المالية متدنية، وسجل خسائرها طويل.

وأوضح، أن حسن عبد الله حصل ومسئولين كبار بالبنك على أموال دون وجه حق، وصلت إلى 5.2 مليون دولار في عام 2018 فقط، وأثبت تقرير التفتيش والرقابة بالبنك المركزي قيام العضو المنتدب بإجراء تعديلات على لائحة صندوق العاملين لصرف مستحقاته بالدولار بدلا من الجنبه دون عرض التعديلات على مجلس الادارة وبمقتضى هذا صرف لنفسه 19.3 مليون دولار بزيادة 11 مليون ليصل إجمالي ما حصل عليه من أموال دون وجه إلى 24.5 مليون دولار اي بما يعادل أكثر من 411 مليون جنيه.

فيما حصل 7 مديرين على 119 مليون جنيه، وهي مبالغ وصفها التقرير بالـ”مبالغة” ولا تتناسب وحجم أعمالهم، بل تبين أن الصرف تم بالدولار، بخلاف لائحة البنك التي تعتمد الجنيه المصري عملة للمرتبات.

وقام العضو المنتدب للبنك العربي الإفريقي الدولي، بزيادة راتبه من 55 ألفا إلى 78.8 ألف دولار، دون الإفصاح عن ذلك، بالمخالفة لمبدأ الشفافية، وسحب مبالغ بالدولار إخلالًا بالنظام الأساسي للبنك، كما وافق على مد عمل بعض العاملين فوق سن التقاعد دون الرجوع لمجلس الإدارة، بحسب التقرير.

لماذا يخشي رؤساء البنوك من فصل منصبي رئيس البنك عن الإدارة التنفيذية؟

وألمح تقرير قطاع التفتيش والرقابة بالبنك المركزي، إلى أن هذه المخالفات وغيرها ترتب عليها إهدار أموال البنك وقاعدة المساهمين وأصحاب الودائع، مطالبًا مجلس إدارة البنك الحالي بسرعة التحقيق في هذه المخالفات، واتخاذ الإجراء المناسب، بالتنسيق مع البنك المركزي بهدف اتخاذ الإجراء التالي، محددا شهرا من تاريخ استلام التقرير في 28 مايو الحالي.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق