• بحث عن
  • محمد بن سلمان: أتحمل كامل المسئولية عن مقتل جمال خاشقجي

    أجرى الأمير محمد بن سلمان، حوارًا مع شبكة تليفزيونية أمريكية، أكد في تحمله كامل المسئولية عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، أكتوبر الماضي.

    وتابع ولي العهد السعودي في الحوار: “حدث هذا في ظل ولايتي، وأنا أتحمل كامل المسؤولية”، لافتًا إلى أن قتل خاشقجي تم دون علمه.

    ونشرت الشبكة جزء من اللقاء الذي يحمل عنوان “The Crown Prince of Saudi Arabia”، والذي سيذاع في الأول من أكتوبر القادم.

    ورد محمد بن سلمان، رده على سؤال “كيف قتل خاشقجي دون علمك”، حيث قال “لدينا 20 مليون مواطن، وثلاثة ملايين موظف”.

    وعلق ولي العهد السعودي، على استخدام طائرة حكومية في تنفيذ عملية اغتيال خاشقجي، وقال: “لدي مسؤولون ووزراء لمتابعة الأمور، وهم مسؤولون، ولديهم السلطة للقيام بذلك”.

    وفي سياق متصل، علق موقع التدوينات القصيرة “تويتر”، الحساب الشخصي لمستشار الملك السعودي السابق، سعود القحطاني، أحد المتهمين في قتل الصحفي جمال خاشقجي.

    وذكرت وكالة أنباء “رويترز” في وقت سابق، أن موقع “تويتر” علق حساب سعود القحطاني، الجمعة الماضية، بعد نحو عام من إقالته بسبب الاشتباه بضلوعه في قتل الصحفي جمال خاشقجي الذي كان يعمل في صحيفة واشنطن بوست.

    وكان الملك سلمان بن عبد العزيز، العاهل السعودي، أصدر أمرًا في أكتوبر 2018 بإعفاء القحطاني من منصبه، على خلفية الاتهامات الموجهة إليه في قضية خاشقجي.

    “واشنطن بوست” تكشف تفاصيل اختفاء المتهم الرئيسي فى قضية خاشقجي

    وفي وقت سابق، سلطت صحيفة “واشنطن بوست”، الضوء على سعود القحطاني، المستشار الملكي السابق في السعودية، المقرب من ولي العهد محمد بن سلمان، وأحد أبرز المتهمين في جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول مطلع أكتوبر الماضي، والذى أكدت أنه اختفى عن الأنظار.

    وأكدت الصحيفة أن السلطات لن تقول أين هو سعود القحطاني، ملمحةً إلى أنه شوهد مؤخرًا في مدينة جده الساحلية، كما قال أحد السكان، وفي مكاتب الديوان الملكي العاصمة الرياض، وفقًا لشخص يعمل مع الحكومة.

    وتقول روايات أخرى عن القحطاني، الذي كان في يوم من الأيام أحد كبار مساعدي بن سلمان، أنه يقيم في منطقة نائية من المملكة، بعد إعلان الحكومة إنه قيد التحقيق في قضية خاشقجي، يتم تداول الكثب من الشائعات عنه، ويتم مراقبة معاملة الحكومة للقحطاني عن كثب في واشنطن والعواصم الأجنبية الأخرى كاختبار لمعرفة ما إذا كانت المملكة العربية السعودية مخلصة في مقاضاة كل من وجد أنه متورط في قتل خاشقجي، بما في ذلك كبار المسؤولين.

    وتشير الصحيفة إلى أن العديد من الأسئلة التي لم تتم الإجابة عليها والتي تحيط بدور القحطاني، تشمل ما إذا كان قد ساعد في تفجير المؤامرة، كما يزعم بعض المسؤولين السعوديين، أو هو الشخص الذي تم تحميله المسؤولية.

    11 رسالة بين ولي العهد السعودي والقحطاني قبل مقتل خاشقجي

    ونشرت صحيفة “وول ستريت جورنال” مقتطفات من تقرير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية “CIA”، يشير من خلاله إلى تورط ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، في قتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده بإسطنبول.

    وكشف التقرير الذي نشرته الصحيفة الأمريكية أن ولي العهد السعودي أرسل 11 رسالة لمستشاره سعود القحطاني في الساعات التي سبقت وتلت عملية اغتيال جمال خاشقجي بإسطنبول في تركيا.

    وبحسب “وول ستريت جورنال” فإن محمد بن سلمان أخبر بعض مساعديه في أغسطس2017 بأنه إذا لم تنجح جهوده لإقناع خاشقجي بالعودة إلى السعودية فبإمكانهم إغراؤه خارج المملكة واتخاذ الترتيبات، مبينة أن هذا  يبدو كان إنذارا ببدء العملية السعودية ضد خاشقجي.

    وأضافت أنه لم يتضح من المقتطفات ما إذا كانت تعليقات عام 2017 بشأن إغراء خاشقجي في بلد ثالث قد ورد ذكرها من بن سلمان مباشرة أو من شخص آخر يصف ملاحظاته.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق