• بحث عن
  • “التضامن”: توقيع مذكرة تفاهم مع المجلس الثقافي البريطاني لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة

    تحت رعاية غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي، تم توقيع مذكرة تفاهم بين الوزارة والمجل الثقافي البريطاني لدعم الشخاص ذوي الإعاقة وتدريبهم واعداهم لسوق العمل مع التركيز على مجالات ريادة الأعمال والاقتصاد الإبداعي، وذلك حرصاً من الطرفين على ادماجهم في الحياة العامة كشريك متساو ومتكافئ له كافة الحقوق في التدريب والتشغيل وتحسين مستوى المعيشة.

    وقد أعلن الطرفان عن مبادرة “تحديات الابتكار لذوي الإعاقة التي ستكشف من خلال فكرة الابتكار التشاركي حلولاً للتغلب على معوقات توظيف الأشخاص ذو الإعاقة، وسوف تحظى الأفكار الرابحة بالمساعدة والتوجيه من خلال حاضنات الأفكار وفرص التمويل أو من خلال ربطها بعملاء جدد أو شراكات جديدة، لإنشاء شركات ناشئة مستدامة تعمل ولأول مرة على دمج الأشخاص ذوي الإعاقة.

    وأكدت نيفين القباج نائب وزير التضامن للحماية الاجتماعية، أن هذه المبادرة ستتيح فرصاً أكبر للوزارة وشركاءها من المنظمات الحكومية، وغير الحكومية للتعرف على العوامل التي تحول دون إحجام ذوي الإعاقة على فرص العمل من جهة أو عدم قبولهم من جانب أصحاب الاعمال من جهة أخرى وطبقاً لبيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء لعام 2018 وصلت نسبة الأشخاص ذوي الإعاقة في مصر إلى 10.6% من تعداد السكان، وقد أتى قانون الأشخاص ذوي الإعاقة رقم 10 لسنة 2018 بحقوق متنوع ومتكاملة لتأهيل وتمكين ودمج الأشخاص ذوي الإعاقة، ومن هذه الحقوق وجوب تعيين نسبة 5% من القوة العاملة.

    التضامن

    وفي تعليق لها قالت إليزابيث وايت مدير المركز الثقافي البريطاني في مصر ” هدفنا هو خلق وظائف للأشخاص ذوي الإعاقة من خلال الاقتصاد الإبداعي والمشاريع المجتمعية، فهناك ما يقرب من مليار شخص حول العالم يواجهون تحديات بسبب الاعقة ومن أولويات الحكومة البريطانية إيجاد حلول مبتكرة تتيح لهم فرصة حياة كريمة.

    وفي المجلس الثقافي البريطاني نريد أن نتشارك مع الجميع الدروس المستفادة من المشاريع التي تقودها نقودها في أوروبا لتعزيز دمج الأشخاص ذوي الإعاقة والمجتمعات المهمشة الأخرى.

    ومن الجدير الذكر أن مؤسسة ” يومكن” ستكون شريكاً في التعاون مع الوزارة والمجلس الثقافي البريطاني، علماً بأن المؤسسة هي منصة مفتوحة للابتكار والتمويل الجماعي للعالم العربي تسعى الى سد الفجوة بين التحديات التي يواجهها أصحاب المشاريع الصغيرة والصغرى للشركات الصغيرة، ومتناهية الصغر التي تعمل بشكل رئيسي في الصناعات التحويلية مما سيكون عاملاً جاذباً لشباب المبتكرين والمهندسين حديثي التخرج والمصممين والباحثين، بهدف إيجاد حلول مبتكرة لتعظيم طاقات الأشخاص ذوي الإعاقة وتذليل كافة المعوقات التي يمكن أن تقابلهم في سوق العمل.

    تنفيذ انشطة

    هذا وتتضمن مذكرة التفاهم أوجه التعاون المشترك من أجل تنفيذ أنشطة تستهدف تطوير قدرات ومهارات الأشخاص من ذوي الإعاقة ورفع كفاءتهم في مجال إدارة المشروعات ذات المردود المجتمعي، وذلك من خلال سلسلة من ورش العمل والاجتماعات التي تهدف الى التعرف على التحديات في طريق تشغيل ذوي الإعاقة وذلك للمساهمة في مزيد من الصناعات الإبداعية التي تساعد الأشخاص ذوي الإعاقة على تذليل تلك التحديات.

    الجدير بالذكر أن مذكرة التفاهم التي تم توقيعها سارية لمدة ثلاث سنوات حيث قامت بالتوقيع عن وزارة التضامن الاجتماعي كطرف أول نيفين القباج، نائب الوزير للحماية الاجتماعية، وعن المجلس الثقافي البريطاني بمصر كطرف ثان اليزابيث وايت مديرة المجلس.

    ويذكر أن هدف مبادرة تحديات الابتكار لذوي الإعاقة “التي أطلقها برنامج تنمية الاقتصاديات الإبداعية والشاملة التابع للمجلس الثقافي البريطاني بالتعاون مع برنامج فرصة الخاص بوزارة التضامن الاجتماعي”، هو الشروع في نموذجين مختارين لدمج الأشخاص ذوي الإعاقة في المشروعات الاقتصادية الإبداعية بحلول ديسمبر 2020 لهذا الغرض.

    ومن المقرر أن تساهم وزارة التضامن الاجتماعي في توفير الرعاية للمشروع وإرسال دعوات رسمية إلى الشركاء العاملين في منظومة تقديم الخدمات للأشخاص ذوي الإعاقة، ومشاركة الأعضاء المنتسبين للوزارة مشاركة فعالة في مختلف الاجتماعات وورش العمل التي سيتم تنظيمها.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق