• بحث عن
  • الأزهر: 1600 منحة دراسية لطلاب القارة الإفريقية خلال العام الحالي (صورة)

    قال الشيخ صالح عباس، وكيل الأزهر الشريف، إن رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي تسهم كثيرًا في دعم متانة العلاقات التي تربط بين الأزهر وكافة المؤسسات التعليمية في إفريقيا، وقد خطى الأزهر خطوات مكثفة في ضوء رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي واتخذ إجراءات عديدة من شأنها رفع مستوى التعاون بين الأزهر وإفريقيا، حيث تعد القارة السمراء من أكبر مجالات نشاط الأزهر الخارجي.

    وقال فضيلته خلال لقائه رئيسة البرلمان بولاية زنجبار، إن فضيلة الإمام الأكبر قرر مضاعفة المنح الدراسية لأبناء القارة الإفريقية هذا العام لتصل إلى (1600) منحة دراسية، فضلا عن وجود حوالي (5500) طالب وطالبة من قارة إفريقيا يدرسون في مختلف المراحل التعليمية بالأزهر، كما درب الأزهرُ أكثر من (440) من أئمة المساجد والوعاظ الأفارقة على مواجهة الفكر المتطرف والإرهاب.

    الأزهر: الشريعة الإسلامية حذرت من التسلط على المياه واحتكارها

    وأوضح أن الأزهر لديه في أفريقيا (16) معهدًا أزهريًا في كل من: (نيجيريا، تشاد، النيجر، الصومال، جنوب أفريقيا، أوغندا)، في مراحل التعليم قبل الجامعي، حيث يتكفل الأزهر بكافة مصاريف المدرسين، والمناهج، والكتب الدراسية، ويُمنح الطلبة شهادات معتمدة من الأزهر، كما يوفر الأزهر أكثر من (562) معلم ومدرس وواعظ لتعليم وتدريب طلبة وأئمة المساجد هناك على مناهج ومبادئ الإسلام الصحيحة السمحة والمعتدلة، ونرسل البعثات الطبية والإغاثية وسوف يواصل الأزهر إرسال هذه القوافل للدول التي تحتاج إليها تباعًا.

    الأزهر
    الأزهر

    وأكد وكيل الأزهر خلال اللقاء أن الإرهاب مرض نفسي وفكري لا علاقة له بالأديان السماوية، ومن الظلم البين والتدليس أن تُرتكب الجرائم الوحشيَّةُ الآن من قتل وإراقة للدماء ثم تلصق بدين «الإسلام» وحده من بين سائر الأديان، وهذا ظلم في الحُكم، وتدليس يزدرى العقول والأفهام ويستخف بالواقع والتاريخ، ولذلك من الظلم اتهام الأديان التي جاءت لهداية الناس وتعمير الأرض بأنها مصدر للإرهاب والتشدد والتطرف.

    مستشار شيخ الأزهر: الإسلام يتعرض لهجمات شرسة من مسلمين

    وتطرق وكيل الأزهر إلى الحديث عن بيت العائلة المصرية واصفا إياه بأنه تجربة فريدة تحظى باهتمام الأزهر الشريف والكنيسة القبطية الأرثوذوكسية، ويباهي بها الأزهر الشرق والغرب، ويتبادل فضيلة الإمام الأكبر رئاسته مع بابا الكنيسة، للحفاظ على النسيج الوطني في مصر، وقد صدر القرار بإنشائه من مجلس الوزراء في أكتوبر 2011.

    جدير بالذكر أن زيارة وكيل الأزهر والوفد المرافق له لزنجبار، تأتى ضمن التعاون المشترك بين المركز الدولي للدراسات السكانية بجامعة الأزهر، ودول الجنوب، حول تنظيم الأسرة من منظور إسلامي، من أجل تعزيز المعرفة والفهم بشأن الإسلام والصحة الإنجابية، ولتوعية القيادات الدينية بشأن التفسير الدقيق للإسلام وتنظيم الأسرة وغيرها من القضايا التى تتعلق بالصحة الإنجابية والحق فى الإنجاب.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق