• بحث عن
  • وزير التعليم: الزيادة السكانية تضيع مجهوداتنا في حل أزمة الكثافة

    السيد موسى

    مؤشر فيروس كورونا في مصر

    المصابون
    779
    المتعافون
    179
    الوفيات
    52

    مؤشر فيروس كورونا عالميا

    المصابون
    934245
    المتعافون
    193891
    الوفيات
    46924

    قال الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إن الدولة المصرية تجاهد وتسارع من أجل إنهاء الكثافة الطلابية، في ظل التزايد المستمر في أعداد الطلاب الذين ينضمون للمنظومة.

    وأضاف شوقي، خلال مداخلة مع برنامج “هذا الصباح”، المذاع على فضائية “إكسترا نيوز”، أن أعداد الطلاب ارتفعت في الفترة من 2015 حتى العام الجاري، من 19 مليون طالب، إلى 23 مليونًا، أي بفارق 4 ملايين.

    وتابع وزير التعليم أن القدرة على بناء فصول أقل من التسارع في زيادة الأعداد، مشيرًا إلى أن التعداد السكاني في مصر يلتهم المجهودات التي تقوم بها الدولة في الخدمات، ولا زالت هناك مشكلة كثافات في نقاط كثيرة رغم هذا البناء وهذا الجهد الكبير من الدولة بسبب زيادة عدد الطلاب.

    وأوضح أن كل عام يكون هناك حوالي 900 ألف طفل زيادة يدخل “سيستم” التعليم، مشيرًا إلى أنه بالمقارنة مع الدول الأخرى نجد فجوة بينا وبينهم، مشيرًا إلى أن مجموع عدد الطلاب في دبي 400 ألف طالب، وفي مصر 23 مليونا.

    وأشار إلى أن هيئة الأبنية التعليمية تسابق الزمن في بناء الفصول الثابتة، وبالتوازي معها جار إنشاء فصول سريعة البناء.

    وزير التعليم يكشف السبب وراء أزمة الكثافة الطلابية في الفصول: “ليس قصورًا من الوزارة”

    وفي وقت سابق، كشف الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، عن أسباب الكثافة الطلابية في الفصول، والتي يشتكي منها أغلبية اولياء الأمور، مؤكدًا أن السبب فيها الزيادة السكانية، وليس تقصيرا من الوزارة في حل الأزمة.

    وقال شوقي، خلال كلمته بمؤتمر “تعزيز التعليم في الشرق الأوسط وإفريقيا”، إن الزيادة السكانية تبتلع كل ما يتم بناؤه من فصول، مشيرا إلى أن الوزارة تسابق الزمن لبناء فصول جديدة، حيث تم بناء 20 ألف فصل دراسي خلال الفترة القليلة الماضية والزيادة السكانية التهمتها.

    طارق شوقي: تكوين طفل مصري شغوف بالعلم والمعرفة الهدف الأسمى من منظومة التعليم

    انطلقت فعاليات مؤتمر “تعزيز التعلم  في الشرق الأوسط، وقارة إفريقيا: خلق فرص للتعاون الإقليمى”، بحضور الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، والدكتور خايمي سافيدرا، المدير العالمي للتعليم بالبنك الدولي، بداية الشهر الجاري.

    يأتي هذا المؤتمر كخطوة لتبادل الخبرات الإقليمية والدولية لإصلاح التعليم في الشرق الأوسط وإفريقيا، بحضور السادة وزراء التربية والتعليم وصناع القرار وخبراء القطاع التعليمي والمجتمع المدني وشركاء التنمية، لتحديد استراتيجيات التحول وتحقيق تقدم أسرع في القطاع التعليمي.

    وخلال الجلسة الافتتاحية، استعرض الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، رحلة بناء التعليم المصري الجديد، بدءًا من  رؤية الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية عندما أعلن تبنى مشروع التعليم الجديد والذي يهدف إلى بناء الإنسان تحت شعار نحو “مجتمع مصرى يتعلم ويفكر ويبتكر”، وتدشين بنك المعرفة المصرى في عام 2016 والذى يجمع كل المعلومات على كل التخصصات للمصريين.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    CIB
    CIB
    إغلاق