• بحث عن
  • عاجل.. الحكومة تُعلن حظر دخول القطريين لمصر لمواجهة فيروس كورونا

    قال المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمي لرئاسة مجلس الوزراء، إنه تقرر تطبيق مبدأ المُعاملة بالمثل مع قطر، وحظر دخول القطريين لمصر، وأيضًا القادمين عن طريق نقاط وسيطة، وكذا جميع المُسافرين الحاملين للجنسية القطرية، حتى في حالة حملهم لإقامة سارية في مصر، اعتبارًا من بداية يوم الجمعة 6 مارس، وحتى إشعار آخر، وذلك في ضوء الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الحكومة المصرية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.   

    وأضاف مجلس الوزراء في بيان له، أن ذلك القرار يأتي في ضوء ما قررته دولة قطر، من حظر دخول المُسافرين من الحاملين للجنسية المصرية، والقادمين عن طريق نقاط وسيطة، وكذا جميع المُسافرين الحاملين للجنسية المصرية، حتى في حالة حملهم لإقامة سارية في دولة قطر، في إطار الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا.

    جاء ذلك خلال اجتماع عقده مجلس الوزراء، برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، الذي أكد الحرص على المُتابعة الدورية لتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية للتعامل مع فيروس كورونا المُستجد، والكشف عن الجهود المبذولة، وكذا الإعلان في إطار من الشفافية عن الحالات المشتبه بها أو الحالات التي أثبتت التحاليل سلبيتها أو إيجابيتها.

    وأضاف رئيس الوزراء: “كما أكدنا من قبل، لن نخفي شيئاً، وليس لنا مصلحة في إخفاء أى معلومة، فالحكومة تُطبق المعايير التي أعلنتها منظمة الصحة العالمية، وهناك تنسيق كامل مع المنظمة في إجراءات مواجهة هذا الفيروس العالمي”.

    قطر تقرر وضع المصريين على أراضيها في الحجر الطبي بسبب “كورونا” (مستند)

    يُذكر أن وزارة الصحة في دولة قطر، قررت في وقت سابق، عزل كل الوافدين من مصر لمدة 14 يومًا، واعتبار مصر منطقة منتشر فيها فيروس كورونا الجديد مع الصين وإيران، وإيطاليا وكوريا الجنوبية.

    وقالت الوزارة في بيان لها: “بشأن المسافرين القادمين من إحدى الدول الخمس المنتشر فيها وياء كورونا وهي: الصين، وكوريا الجنوبية، وإيران، وإيطاليا، ومصر، سيتم عزل تلك الحالات في الحجر الصحي، المدة 14 يومًا إلى أن يتم التأكد من خلوهم من المرض وفقًا لإجراءات منظمة الصحة العالمية، وكذلك بشان المقيمين في دولة قطر من جنسيات الدول المذكورة أعلاه والقادمين من الدول المذكورة”.

    سياسة وليس صحة.. القرار رقم 7 يكشف عنصرية قطر تجاه المصريين بسبب كورونا (صور)

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق