• بحث عن
  • وزير الري: القيادة السياسية تولي اهتماما خاصا لحل مشاكل سوء إدارة المياه لدى الأشقاء

    القليوبية – علاء النجار

    أكد الدكتور محمد عبد العاطي وزير الري، أن القيادة السياسية المصرية لا تألو جهدا، في تقديم كافة أنواع المساعدة والخبرات ، للأشقاء الأفارقة والعرب وكافة دول العالم، التي تطلب المشورة والاستفادة من الخبرات المصرية في مجال إدارة المياه، لمواجهة أزمات سوء إدارة الموارد المائية في بعض الدول، وخاصة دول حوض النيل، مشيرا إلى أن الوزارة بالتعاون مع وزارة الخارجية تقوم منذ سنوات بتنظيم وعقد الدورات، لدول حوض النيل والدول العربية، وبعض دول جنوب شرق آسيا، في مجال إدارة المياه.

    جاء ذلك في تصريحات صحفية للوزير، على هامش تخريج دفعة جديدة لحملة دبلوم هيدروليكية الأنهار، لمعهد بحوث المياه بوزارة الري والموارد المائية القناطر الخيرية، بحضور بعض سفراء دول حوض النيل ، والمهندس محمود السعدي نائب وزير الري ، واللواء عبدالحميد الهجان محافظ القليوبية والتي ضمت 20 باحثا ، من دول حوض النيل يمثلون مصر والسودان ،وجنوب السودان ، وتنزانيا وكينيا والكونغو ورواندا.

    أضاف الوزير أن الدبلومة تهدف في المقام الأول لتدريب المشاركين فيها على إدارة المياه ، حيث تعاني دول المشاركين من مشكلة في سوء استغلال وإدارة المياه ، رغم وفرة الموارد المائية لديهم ، مما ينعكس على عدم القدرة على توفير الغذاء ومياه الشرب بهذه الدول .

    أوضح الوزير ان الدبلومة تقوم على تدريب المشاركين ، على تنمية موارد المياه وكيفية إعادة إستغلال المياه أكثر من مرة ، من خلال تدريب مكثف يتم على مدار 3 اشهر لإكسابهم الخبرة من خلال انشطة نظرية وعملية ، وزيارات لمشروعات الموارد المائية بمصر ، وإطلاعهم على الأساليب الحديثة في الري والمعامل ، مشيرا ان هذه الدبلومة يتم تمويلها من وزارة الخارجية المصرية ، ولها تأثير كبير في زيادة الدعم المصري الموجه للأشقاء في القارة الأفريقية ، ودول حوض النيل بهدف دعم التنمية وبناء القدرات في مجالات الإدارة الرشيدة ، للموارد المائية وحل مشكلة سوء الإدارة في هذا المجال التي تعاني منها هذه الدول

    أشار الوزير أن الخبرة المصرية في هذا المجال ، دفعت دول عديدة عربية وأجنبية وأفريقيا ، وجنوب شرق آسيوية لطلب الحصول على هذه المنح والدبلومات ، والإستفادة من الخبرة المصرية المتقدمة لإدارة المياه

    أكد الوزير ، إن الوزارة مستمرة في أعمال تطوير حدائق القناطر الخيرية بالجهود الذاتية ، مشددا على رفع مستوى الخدمة بحدائقها ، لزيادة إيرادات الدولة واستغلال المساحة الفضاء بحديقة النيل، مشيرا إلى أن مدينة القناطر الخيرية تتمتع بجمال الطبيعة وانتشار الحدائق الخضراء على مساحة 180 فدان حول نهر النيل

    أوضح الوزير أن زهور المعرض تأتى بشاير لفصل الربيع، وأسعارها تنافس أسعار الورود بالخارج ، كما يمكن للمواطنين قضاء يوم ممتع بين الورود، مشيرا إلى أن وزارة الرى ومحافظة القليوبية ، على تنسيق كامل لنجاح تلك المشاتل.

    وكانت زيارة الوزير للقناطر الخيرية قد شهدت إفتتاح معرض زهور الربيع ، الذي يأتى فى إطار جهود الوزارة الرامية ، إلى تطوير وتجميل منطقة القناطر الخيرية والعودة إلى الطبيعة الخلابة، والحفاظ على الأصناف المصرية الأصيلة من الورود والزهور ، والتى تعد بمثابة لوحة فنية وجمالية تضم أكثر من 50 ألف زهرة من الأنواع العالمية بمختلف الألوان المبهرة والأشكال المتناسقة وفى مقدمتها زهرة السناريا وغيرها من الزهور والورود الطبيعية ، التى تزخر بها الحدائق المصرية مثل البيجونيا والبرميولا والفريزيا والأكسالزا.

    كما تفقد الوزير المعرض وما يتضمنه من مشاتل، حيث قدمت المهندسة أمل عبد الله مدير المعرض شرح تفصيلى تضمن أن المعرض يضم 5 أنواع زهور، وهى “السناريا، الديجوديا، الفريزيانا، أجزانس، جرينيولا”، كما يضم المعرض حوليات شتوية يبلغ عددها 35 نوعا يتم استخلاص البذور منها لبيعها على مستوى الجمهورية.

    فيما قالت المهندسة أمل عبد الله مدير المعرض ، أن مدة المعرض تبلغ 15 يوما من تاريخ الافتتاح، كما تبلغ المساحة الإجمالية للمعرض والمشتل 7 أفدنة، كما يضم المعرض كميات كبيرة من ورود الظل والشمس، مشيرة إلى أنه تبدأ أعمال الإعداد لزراعة معرض الزهور 25 مايو من كل عام، على أن يبدأ عرضها للبيع مارس من العام التالي.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق