• بحث عن
  • منع التصوير فى عزاء والد زوجة وزير البترول بمسجد الشرطة

    فاطمة الزهراء موسى

    بدأ منذ قليل، عزاء والد زوجة المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، فى مسجد الشرطة بصلاح سالم، حيث تم منع المصورين الصحفيين من التصوير.

    وكانت قد تم تشييع جثمان والد زوجة وزير البترول، أول أمس الاثنين، بعد صلاة الظهر فى مسجد السيدة نفيسه، وتم الدفن بمقابر العائلة فى البساتين.

    تفاصيل اجتماع وزير البترول مع قيادات هيئة الثروة المعدنية

    وفي اتجاه منفصل، عقد المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، اجتماعًا موسعًا مع قيادات هيئة الثروة المعدنية بحضور المهندس علاء خشب، نائب الوزير لشئون الثروة المعدنية، والجيولوجي أسامة فاروق، رئيس الهيئة، والجيولوجي فكري يوسف، وكيل وزارة البترول للثروة المعدنية.

    وتم خلال اللقاء، تناول الخطط والأهداف التي سيشهدها العام الجديد من أجل تحقيق نتائج أفضل في أنشطة الثروة المعدنية، خاصة وأن مصر لديها من الثروات التعدينية التي تؤهلها لوضعها على خريطة الدخل القومي، وذلك من خلال الاستراتيجية الجديدة وقانون التعدين واللائحة التنفيذية التي سيتم اعتمادها قريبًا.

    وأكد الوزير، على الاهتمام بتطوير الكوادر البشرية وخاصة من الشباب، مشيرًا إلى البدء فى تدريب 60 شابًا وأنه سيتم استكمال هذا البرنامج في ضوء أهمية العنصر البشري المؤهل لتنفيذ الخطط والبرامج وبمستوى أداء مختلف، بالإضافة إلى أهمية استمرار التدريب للقيادات بما يتلائم مع مكانتهم ومؤهلاتهم.

    وأوضح الملا، أهمية التكنولوجيا والتحول الرقمي في تنفيذ الخرائط الجيولوجية الرقمية، ومسايرة التقدم الذي تشهده هذه الصناعة على المستوى العالمي.

    وطالب الملا، بتواصل القيادات مع العاملين واقامة حوار مستمر والتوعية وشرح مايتم من خطط وبرامج ليتعرفوا عليها كجزء من المشاركة في اتخاذ القرار وانعكاس ذلك على سرعة ونجاح التنفيذ في التوقيتات المطلوبة.

    وأشار الملا، إلى اهتمام الدولة بنشاط التعدين وتعيين نائب لشئون الثروة المعدنية ورؤيتها بما يتوافق مع الاستراتيجية الموضوعة، وأكد على أهمية رفع مستوى الأداء والكفاءة والإخلاص والحماس في العمل ودعم التعاون بين الإدارات المختلفة بما يحقق في النهاية صالح العمل وأن تكون القيادات قدوة للعاملين.

    واستمع الوزير خلال اللقاء إلى آراء واستفسارات القيادات حول طبيعة عمل المرحلة القادمة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق