• بحث عن
  • صحفيو التحرير يطالبون القيادة السياسية بالتدخل لصرف مرتبات 100 صحفي وعامل فصلهم رجل الأعمال أكمل قرطام

    الإدارة امتنعت عن دفع الرواتب منذ 6 أشهر ورفعت دعاوى فصل ضد الصحفيين هربا من مستحقاتهم

    أحمد بكر

    طالب صحفيو وأعضاء اللجنة النقابية للعاملين بجريدة التحرير، في بيان نشر على صفحتهم الرسمية منذ قليل، بتدخل القيادة السياسية والمعنيين في حكومة الدكتور مصطفى مدبولي ضد استمر رجل الأعمال والنائب عن الشعب أكمل قرطام في اتخاذ قرارات الفصل التعسفي وتشريد عشرات الصحفيين والعاملين بجريدة التحرير، في ظل أزمة انتشار فيروس كورونا، وتتوجيهه للإدارة بوقف صرف الرواتب للصحفيين العاملين بها بعد تخفيضها إلى 900 جنيه، في تحدٍّ صارخ لقرارات الدولة ومؤسساتها وخطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤخرا، الذي طالب فيه رجال الأعمال بعدم المساس بمرتبات الموظفين أو تسريح أي عامل، كالتزام وطني وإنساني في الأزمة التي تضرب العالم كله.

    نقابة الصحفيين تستدعي أسامة خليل بعد شكاوى صحفيي “جريدة التحرير”

    غير أن رجل الأعمال لم يلتفت لقرارت الدولة ورسائلها الدائمة، ومنع صرف مرتبات أكثر من 100 صحفي وعامل بالمؤسسة، واتخذ قرارات فصل تعسفية جماعية على خلاف القانون والدستور والإنسانية كلها.

    ولم يستجيب لنداء نقابة الصحفيين، الواردة في بيان لها، أنه يتعين على إدارات وملاك الصحف التي تمر بأزمات كبرى تتعلق باستمرارها، خاصة جريدة التحرير، بصرف المستحقات المتأخرة للصحفيين العاملين بها وفقا لما كانت عليه قبل بدء هذه الأزمات، على أن يتم استئناف جهود التفاوض والتسوية بعد انتهاء خطر فيروس كورونا المحدق بالجميع.

    معتصمو جريدة التحرير يُحيون مئويتهم بـ”يوم تضامني” ضد قرارات الإدارة و”غياب الحل”

    وأكد مجلس نقابة الصحفيين على رجل الأعمال أكمل قرطام بضرورة الالتزام بواجبه تجاه العاملين لديه وتجاه الوطن في هذه الظروف الصعبة التي نمر بها جميعا.

    وأكد صحفيو جريدة التحرير أن رجل الأعمال أكمل قرطام، لم يعِر اهتماما بقرارات القيادة السياسية للدولة ومجلس النواب الذي يشغل عضويته ومجلس الوزراء والعالم كله، التي تتكاتف الآن للمرور من نفق فيروس كورونا، الذي يطال الجميع، الغني والفقير، الكبير والصغير، على حد سواء.

    معتصمو جريدة التحرير: متمسكون باستمرار الجريدة.. وهذه رسالتنا إلى أكمل قرطام

    وطالب صحفيو التحرير القيادة السياسية والحكومة والمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام ونقابة الصحفيين بضرورة التدخل لحل أزمة أكثر من 100 أسرة، قام رجل الأعمال بتشريدهم وأبعدهم عن عملهم عنوة، في الصحيفة التي أسسوها بجهدهم وسنوات طويلة من عمرهم قبل أن يقوم هو بشرائها من مالكها السابق.

    ويذكّر الصحفيون أن جريدة التحرير لا تزال تصدر وفق ترخيص صادر لها من المجلس الأعلى لتنظيم الاعلام، وهو ما يعطيه الحق القانوني في سحب ترخيص الجريدة، لعدم التزام مالكها بدفع مرتبات العاملين بها.

    وجاء البيان مختتما بتوقيع “صحفيو جريدة التحرير، اللجنة النقابية لصحفيي جريدة التحرير 11/4/2020.

    “الصحفيين” يخاطب البرلمان بمخالفات “قرطام” فى جريدة التحرير.. واستدعاء الناشر للتحقيق (بيان)

    مجلس نقابة الصحفيين يمهل جريدة التحرير أسبوع لحل الأزمة ويحيل ناشرها إلى التحقيق (بيـــان)

    اشتبكوا مع الصحفيين.. “معتصمو جريدة التحرير” يكشفون تفاصيل اقتحام “بودي جاردات” للاعتصام (صور)

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق