• بحث عن
  • فتحي سليمان: “الجيش سند وضهر.. وتضحيات الشهداء تدعو للفخر”

    تحدث الكاتب الصحفي فتحي سليمان، مسؤول الملف الأمني والعسكري بـ”القاهرة 24″، عن مشاركة القوات المسلحة في التنمية الشاملة ومواجهة أزمة كورونا، وكذلك جهود رجال الداخلية في تطبيق قرارات حظر التجوال ومواجهة الجريمة والإرهاب.

    وقال سليمان، في تصريحات خلال لقائه مع الإعلامية سارة الهلالي، ببرنامج “بنصبح عليك”، عبر القناة الثانية بالتلفزيون المصري، إن مشاركة القوات المسلحة في عملية التنمية الشاملة يدعو للفخر والزهو بجيشنا الوطني، الذي تحطمت على صخرته كل دعوات التشويه والتشكيك والتزييف، مطالبًا التحدث بفخر عن الإنجازات الوطنية التي تحققت بفضل الله أولا وسواعد المصريين.

    وأكد أن المشاركة في التنمية ليست رفاهية إنما خيار استراتيجي لكي تحيا مصر، لافتًا إلى أن الموسسة العسكرية استشرقت المستقبل وامتلكت الروية واستعدت لكل السيناريوهات المحتملة.

    وعن مشاركتا في مواجهة أزمة كورونا، قال سليمان إن الجيش سند الوطن وضهر الشعب وهي مقولة ليست من فراغ لكن الأحداث والوقائع جسدتها، مشيرًا إلى جهود القوات المسلحة في تطهير وتعقيم المؤسسات وتوفير المستلزمات الطبية والصحية والمشاركة في تجهيز مستشفيات ومستلزمات غذائية للمواطنين خلال فترة الأزمة.

    وتابع أن محاولات الإخوان ولجان الجماعات الإرهابية الالكترونية لتشويه الإنجازات وضرب الثقة بين الشعب وقواته والتشكيك في جهوده ودعم الإرهاب في سيناء، تحطمت على صخرة وطنية “خير أجناد الأرض”، وقواتنا المصرية الباسلة.

    وأكد أن تنمية شمال سيناء والعملية الشاملة لمكافحة الإرهاب أتت ثمارها عبر مشروعات تنموية، مثل استصلاح 13 الف فدان ونصف في بئر العبد، و إنشاء مدينة العريش للإسكان الاجتماعي، و انفاق تحيا مصر، وإنشاء التجمعات التنمويةً البدوية 17 تجمع بشمال وجنوب سيناء.

    وعن خطط الداخلية لتأمين المواطنين وتنفيذ قرارات حظر تحرك المواطنين، أوضح سليمان، أن رجال التناغم بين مؤسسات الدولة أوجد حالة من الرضا لدى المواطنين، مدللًا على التزام المواطنين بقرارات حظر التجوال الذي يطبقه رجال الشرطة.
    وأشاد سليمان بجهود قوات الأمن بوزارة الداخلية في حربهم ضد الإرهاب، مشيرا إلى تضحيات الشهداء لكي تبقى وتحيا مصر، والتي يفخر بها كل المصريين، مقدمًا التهنئة إلى كل المصريين بصفة عامة وخاصة أهالي الشهداء بحلول عيد الفطر المبارك.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق