• بحث عن
  • الرئيس أصبح هادئًا وبرنامج وطني للشباب.. “كارنيجي” يكشف تغير طريقة الحكم فى مصر بسبب كورونا (صور)

    نشر مركز “كارنيجي” للأبحاث، تقريرًا للدكتور عمرو حمزاوي، الباحث السياسي، ناثان براون، استاذ العلوم السياسية والشؤون الدولية بجامعة جورج واشنطن، حمل عنوان “إلى أي مدى ستغير أزمة كورونا الحكم في مصر وإلى متى؟”، كشفوا من خلاله ردود الفعل الأولية عن أزمة كورونا، وآليات تعامل الحكومة المصرية معها، والاتجاه الجديد للاعتماد على القوى المدنية.

    وأشار التقرير، إلى أنه في بداية أزمة فيروس كورونا، كانت كل المؤشرات تقول أن جهود الحكومة المصرية قد لا تكون كافية، وبدأت وسائل الإعلام الدولية في الإبلاغ عن إصابات بالفيروس بين السياح الأمريكيين والأوروبيين العائدين من مصر، وبدا النظام المصري غير متوازن قليلاً، ملمحًا إلى أن المصريين اعتادوا على الرئيس القائد وعلى الإصلاحات السريعة التي يقودها الجيش لنقص الإمدادات الطبية الأساسية، مثل لقاحات الأطفال والرضع من خلال استخدام مصانعه وخطوط إنتاجه.

    مقال عمرو حمزاوي وناثان براون في كارنيجي
    مقال عمرو حمزاوي وناثان براون في كارنيجي

    وبين أنه في الأزمات السابقة كان الرئيس مسؤولًا وأن الجيش يمكن أن يتصرف بينما المدنيون بلا دور واضح، مشيرًا إلى أن الوضع تغير حيث قام الرئيس  بتفويض المهام، حيث تم تقويض أحكام الطوارئ بالكامل لرئيس الوزراء، وتم تمكين رئيس الوزراء من إصدار تدابير واتخاذ قرارات شاملة في مكافحة الوباء،

    ولفت التقرير إلى أن الأجراءات التي صدرت من رئيس الوزراء شملت أنظمة حظر التجول المختلفة، وأمر الجامعات والمدارس بالإغلاق، وحدد ساعات العمل في المطاعم والمقاهي، وفرض أسعار ثابتة على الإمدادات والخدمات الطبية في المستشفيات الخاصة، كما حدد مسؤوليات لمختلف الوزراء المشاركين في مكافحة الوباء وتخفيف آثاره الاقتصادية والاجتماعية، وضغط من أجل تشكيل هيئات خاصة لتنسيق استجابة الحكومة، من لجنة الأزمات رفيعة المستوى تحت قيادته، إلى مجموعات إدارة الأزمات على مستوى المحافظات، كما تحدث بانتظام مع المصريين، حيث قدم إحاطات إعلامية وتقييمات دورية لاستجابة الحكومة للوباء.

    السيسي يطالب المصريين بالاستمرار في الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا

     

    وأوضح أنه تمت الإشادة بدور وزير الصحة والسكان الدكتورة هاله زاید، ووزارات التعليم، والتعليم العالي، والمالية، كما تم التطرق إلى دور الجيش والمؤسسة العسكرية في الأزمة وقام الجيش بدعم القادة المدنيين والقطاع الخاص عن طريق توفير الإمدادات الطبية اللازمة بهدوه أكبر، وتصنيع المعدات الطبية الأساسية، وتطهير المباني العامة، وزيادة القدرات في المستشفيات العامة، وتسريع إنتاج أقنعة الوجه في كل من الجيش والقطاع الخاص، كما تبرع ضباط وجنود القوات المسلحة  بـ100 مليون جنيه مصري كمساعدة الحكومة في مكافحة الوباء.

    مقال عمرو حمزاوي وناثان براون في كارنيجي
    مقال عمرو حمزاوي وناثان براون في كارنيجي

    وأبرز التقرير الاتجاه الجديد للاعتماد على القوى المدينة، كاشفًا أن هناك اتجاه جديد في إدارة الأزمات بتمكين مجلس الوزراء والوزارات المدنية وتمكين الحكومة المحلية والمؤسسات الدينية والنقابات المهنية من لعب أدوار بارزة في معالجة تحديات الوباء، ملمحًا إلى أنه تم التوجه نحو اللامركزية، وقد مكن رئيس الوزراء المحافظين من الاستجابة بشكل مستقل للتحديات الصحية للوباء دون انتظار أوامر وأضواء خضراء من الحكومة المركزية المهيمنة تقليديًا. كما أنشأ قنوات اتصال وإبلاغ مباشر بينه وبين المحافظين، ورفضت الحكومة المصرية اعتماد القيود الأكثر صرامة على النشاط الاجتماعي والعام التي جربتها دول أخرى، واقتصرت الإجراءات على حظر التجول الليلي وبعض القيود على السلوك الاجتماعي والتجمعات العامة لكن الفاعلين المدنيين هم الذين قادوا الطريق في تخفيف حتى هذه القيود.

    وألمح إلى أن هناك نشاط سياسي جديد في مصر، ولكن محدود، مبينًا أن التوترات اندلعت بين النقابات ووزيرة الصحة والسكان، وهو تطور غير عادي في بلد عملت فيه الرقابة على الصحافة مؤخرًا لإبعاد الأصوات المتنافرة عن المحادثة العامة، على حد وصفه، كما تم الإشارة إلى أن النقابات المهنية كنقابة الأطباء وصراعها الأخير خلال أزمة وباء كورونا تقدم رؤية اجتماعية أو سياسية بديلة؛ وأنهم يدافعون في المقام الأول عن أعضائهم، ويسمح لهم بذلك إلى حد كبير في هذه العملية ويمثلون مصدرًا آخر للمعلومات.

    ورجح التقرير أن سبب التحول الذي تشهده مصر، هو وجود تصريحات أقل من الرئيس حول التهديدات والواجبات، ووجود رجال ونساء تصدروا المشهد للحديث عن العدوى والمنحنيات والإحصاءات والقرارات الوزارية، مبينًا أن القادة المصريين الآن يركزون على كيفية إدارة الأماكن العامة أثناء الوباء، وتعليم التلاميذ عن بعد، والتعاملمع الاضطراب الاقتصادي، وإدارة اختبارات الثانوية العامة ودور العبادة العامة.

    مقال عمرو حمزاوي وناثان براون في كارنيجي
    مقال عمرو حمزاوي وناثان براون في كارنيجي

    واستكمل التقرير: “من المرجح أن تكون الآثار طويلة المدى على طبيعة الحكم في مصر طفيفة وقابلة للعكس مجددًا ولكن بعض التحولات قد تستمر، وقد يتزايد دور مجلس الوزراء، كما أن هناك أيضًا أجهزة أخرى مثل برنامج التدريب الوطني للشباب الواعدين الذين يدخلون الخدمة الحكومية، والذي يبدو أنه مصمم لغرس وحدة الهدف عبير البيروقراطية، ومن المحتمل أن تكون هناك تداعيات طويلة المدى من حيث ثقة الشعب، وسيتذكر الفقراء المصريون من كان هناك لتقديم المساعدة الأسر بدون معيل؛ وستتذكر العائلات المنكوبة من قدم الرعاية ومن بدا غير مستجيب، وسيتذكر الطلاب من ساعدهم في التأقلم مع التعلم قبل امتحانات المرحلة الثانوية”.

    السيسي عن أزمة سد النهضة: “الأسد محدش بياكل أكله وحقنا محدش يقدر يجور عليه”

     

    وذكر التقرير أن الرئيس السيسي “أصبح هادئًا بشكل ملحوظ” مع استمرار جائحة فيروس كورونا، وأوكل العديد من المهام إلى رئيس الوزراء وتم الإشادة بذلك كتغيير إيجابي، كما تم الإشادة بوسائل الإعلام أنها قامت بدورها في إيضاح استجابة الحكومة للأزمة و كذا توجيهها يوميًا، فضلًا عن الإشادة بدور البرنامج الوطني للتدريب کإحدى مسارات التحول الإيجابي في النظام السياسي المصري وكونه مسار مستقل بحمل كفاءات وطنية، تم الدفع بهم في الحكومة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق