• بحث عن
  • منافسة شرسة في انتخابات مجلس النواب ببني سويف.. والعائلات كلمة “السر”

    مع اقتراب انتخابات مجلس النواب، تشتعل المنافسة بين المرشحين في محافظة بني سويف، على مقاعد الفردي بين المرشحين الذين يتمتعون بظهير حزبي أو المستقلين، وتُعد المحافظة إحدى أغنى محافظات بني سويف، ليس بما لديها من استثمارات فقط بل بوجود منافسة حامية بين نواب سابقين وحاليين ومجموعة من الشباب المدعومين من كبري العائلات.

    ويوجد بالمحافظة العديد من الشخصيات السياسية المؤثرة منهم نواب برلمانيون سابقون مثل النائب عبد الحميد عبد العظيم ابن قرية بلفيا، والنائب السابق على البكري سليم ابن بياض العرب، المهندس أبو الخير عبد العليم ابن قرية باروط.

    ومن المحتمل أن يخوض هذه الانتخابات من قرية باروط كل من اللواء جمال فتحي والدكتور وائل وسية، والذى خاض انتخابات مجلس الشيوخ وخسر من الجولة الأولى، وياسر شلبي نقيب الصيادلة بالمحافظة وأمين مستقبل وطن.

    وهناك العديد من الشخصيات التي أعلنت عن عزمها الترشح مثل الصيدلي، أحمد عبد الله، ووليد سليم ابن شقيق النائب السابق، كما يتردد وفقًا للمتابعة المستمرة للدائرة عزم كل من نائب الشورى السابق أبو الخير عبد السميع على الترشح، وكذلك المهندس طارق مخيمر ابن قرية الحكامنة، بالإضافة إلى ثروت الداعورى ابن شريف باشا أمين حزب الشعب الجمهورية بمحافظة بنى سويف، والذى خاض جولة الإعادة في الانتخابات السابقة.

    ومن المحتمل أن يخوض الانتخابات من قرية بلفيا وهي أكبر قرى الدائرة كل من محمد رجب ابن شقيق النائب السابق، ومحمد النجار وعبد الحميد معروف ومرقص موريس، ومن المنتظر أن يعلن ثلاثة من أبناء القرية عن نيتهم خوض الانتخابات وهم المهندس أحمد شكري وهو رجل يشار إليه بعمل الخير واحترام الجميع، ووكيل الوزارة السابق خورشيد حسن وهو من المعروفين في تسوية الخلافات والجلسات العرفية، وكذلك الشاب يوسف شعبان خريج العلوم السياسية الذي يحظى بدعم فئات كبيرة بالقرية لما قام به من مساندة لأهل بلدته، لكن لم يعلن أي منهم عن نيته للترشح حتى الآن.

    لا يمكن الاستهانة بالدور المحورى الذي ستلعبه الكتل التصويتية في الدائرة في حسم المعركة الانتخابية خاصة مع التفتيت وزيادة أعداد المرشحين المحتملين للترشح للفوز بأي من مقاعد الدائرة.

    الأمر الذي يضع النواب الثلاثة الحاليين في موقف صعب، وهم الدكتور عبد الرحمن برعي، المهندس عاطف عبد الجواد، ومحمود عزوز، بعد أن أصبحت الدائرة تمثل بمقعدين فقط بدلًا من ثلاثة، ولكن هذا لا ينفي عنهم ابتعادهم عن المنافسة لما يمتلكونه من مناطق ثقل تصويتي لهم بالدائرة.

    رئيس مجلس النواب: الرقابة الادارية حققت إنجازًا كبيرًا في محاربة الفساد

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق