• بحث عن
  • “تسليم اللاعبين والمدربين للجماهير” أداة مجلس الخطيب للهروب من المساءلة (تفاصيل)

    ما بين وعود انتخابية لا تُنفذ، وتصدير المشاكل للجماهير، أصبح مجلس إدارة النادي الأهلي، برئاسة محمود الخطيب، في موقف لا يُحسد عليه، عقب مرور أكثر من 1000 يوم، على توليه زمام الأمور، داخل قلعة الجزيرة، بعد الفوز بالقائمة كاملةً في انتخابات الأحمر عام 2017.

    وَعد مجلس الخطيب، الجمعيةَ العمومية للنادي، وجماهيرَ القلعة الحمراء، ببناء استاد يتسع لـ40 إلى 60 ألف متفرج، وبناء متحف رياضي عالمي خاص بالنادي، وبناء مول تجاري استثماري ملحق بالاستاد، وبناء صالة مغطاة عالمية لفرق النشاط الرياضي، إلا إن كل هذه الوعود لم تنفذ، وبجانب عدم تنفيذ الوعود الانتخابية، صدَّر مجلس الأحمر برئاسة الخطيب المشاكل التي تعرض لها النادي في الفترة الأخيرة للجماهير.

    فشل الخطيب ومجلسه، في حل الأزمات داخل جدران قاعة المؤتمرات بالجزيرة، ليبدأ في تصديرها للجماهير على منصات السوشيال ميديا، ومن أبرز هذه الأزمات ملف كرة القدم داخل القلعة الحمراء، والذي شهد العديد من الإخفاقات خلال المرحلة الماضية، على مستوى الاحتفاظ بأبرز نجوم الفريق وصولًا إلى رحيل السويسري رينيه فايلر، المدير الفني للفريق قبل مرحلة مهمة في الموسم، يستعد الفريق خلالها لاستكمال مشواره في مسابقة دوري أبطال إفريقيا.

    القاهرة 24“، يرصد في السطور الآتية، أبرز المشاكل الخاصة بفريق الكرة، والتي صدَّرها الخطيب ومجلسه للجماهير للهورب من المساءلة..

     

    * أحمد فتحي.. 

    فشل مجلس إدارة النادي الأهلي، في إقناع أحمد فتحي، بالاستمرار مع الفريق، ليرحل الظهير الأيمن للمنتخب الوطني، إلى صفوف بيراميدز، بعد رفض الإدارة في الاستجابة لطلبات اللاعب المادية، ليفقد الفريق خدمات واحد من أبرز لاعبيه، والأكثر خبرة بين صفوفه، وبعد فشل مجلس بيبو، في الاحتفاظ بخدمات فتحي بين صفوفه، بدأ في توجيه الجماهير بمواقع التواصل الاجتماعي، للضغط على فتحي بالعدول عن قرار رحيله والاستمرار مع الفريق، إلا إن اللاعب أصر على قراره بالانتقال لصفوف بيراميدز، رغبة منه في خوض تحدٍّ جديد.

     

    * حسام عاشور.. 

    أجبر مجلس إدارة الخطيب، لاعبه حسام عاشور، على الخروج من الباب الضيق، بعد محاولات إجباره على الاعتزال، وقدمت لجنة التخطيط بالنادي الأهلي، بقيادة محسن صالح، الشكر إلى اللاعب، متجاهلة طلب اللاعب بالتمديد له، لتبدأ المشاكل بين الطرفين، حيث لجأ مسمار القلعة الحمراء، لتركي آل الشيخ، رئيس هيئة الترفيه السعودي، والرئيس الشرفي السابق للنادي الأهلي، وهاجم مجلس الإدارة في العديد من المواقف.

    * شريف إكرامي..

    اتهم شريف إكرامي، حارس مرمى الأهلي السابق، المنتقل حديثًا لصفوف بيراميدز، شخصًا داخل الأحمر بتنظيم هذه الحملة ضده مما وضعه في مواجهة الجماهير التي اعتادت على دعمه طيلة السنوات التى قضاها في الأهلي، وواجه إكرامي الكثير من الانتقادات، عقب فشل إدارة الأهلي، في البقاء على خدمات رمضان صبحي، وإصرار الأخير على الرحيل لصفوف بيراميدز.

    وازداد هجوم الجماهير على الحارس، بعد أن قرر الجهاز الفني للفريق الأول لكرة القدم بالأهلي باستبعاده، بعد التشاور مع سيد عبد الحفيظ، مدير الكرة، الذى أوصى باستكمال الموسم محليًّا وإفريقيًّا باللاعبين الذين يشاركون في التدريبات والمباريات خلال الفترة الحالية، حرصًا على استقرار الفريق الذي يخوض تحديات صعبة، ليلقي مجلس الخطيب باللوم على إكرامي في رحيل رمضان إلى بيراميدز، ويقدمه كبش فداء للجماهير، بعد فشل بيبو ومجلسه في الحفاظ على خدمات اللاعب.

     

    مجلس الخطيب في 1000 يوم.. وعود انتخابية لم تتحقق وخطط استثمارية وهمية (مستندات)

     

    * رمضان صبحي..

    وضع مجلس الخطيب، لاعبه السابق رمضان صبحي، في مواجهة الجماهير، بعد إعلانه في بيان رسمي، أن قائد المنتخب الأولمبي، خارج حسابات النادي، بعد فشل المفاوضات بين الطرفين، ليستقر رمضان في النهاية بصفوف بيراميدز.

    فشل مجلس بيبو، في التعامل مع ملف بقاء رمضان، ليبدأ في توجيه الرأي العام، أن النادي فعل كل شيء لبقاء رمضان، إلا إن اللاعب أصر على الرحيل، وتبدأ الجماهير في صب غضبها تجاه رمضان، ليجد الخطيب ومجلسه مخرجًا أمام الجميع لحفظ ماء الوجه.

    * فايلر..

    انضم فايلر لقائمة ضحايا بيبو ومجلسه في النادي الأهلي، بعد أن واجه الكثير من الانتقادات الجماهيرية، عقب تسريب الكثير من الأخبار المغلوطة ضده، لعدم ثقة المجلس في تعاقده مع المدرب السويسري، لينتهي الأمر باستقرار مجلس إدارة الأهلي على رحيل المدرب، والاستعانة بخدمات الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني، عقب حرب نفسية خاضها رجال بيبو ضد المدرب السويسري.

    تعاقُد الأهلي مع فايلر يمنح السويسري الحق في فسخ العقد خلال الفترة من 1 إلى 10 أكتوبر المقبل، ومع تسريب عقد المدرب لوسائل الإعلام، واجه المجلس ضغطًا جماهيريًّا كبيرًا، ليبدأ في تصدير المشاكل للمدرب، وتسليمه للجماهير ليقع اللوم على المدرب بأنه يرفض الاستمرار مع الفريق، ويتجاهل الجميع سقطة بند أحقية رحيل المدرب دون شرط جزائي في الفترة المذكورة من قبل.

     

    وكيله لـ”القاهرة 24″: سيرينو أبلغ إدارة صن داونز برغبته في الرحيل للأهلي مع موسيماني

     

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق